واشنطن تغلق مواقع وسائل إعلام إيرانية وأخرى موالية لطهران

واشنطن تغلق مواقع وسائل إعلام إيرانية وأخرى موالية لطهران

أعلن مصدر في الحكومة الأمريكية أنه تم "الاستيلاء" على 36 موقعا لوسائل إعلام إيرانية وثلاثة مواقع عراقية تابعة لـ"كتائب حزب الله" كانت تستضيفها نطاقات تملكها الولايات المتحدة في انتهاكات للعقوبات المفروضة.

قال مصدر في الحكومة الأمريكية إن وزارة العدل حجبت مساء أمس الثلاثاء (22 يونيو) نحو 36 موقعا إلكترونيا كثير منها مرتبط بأنشطة تضليل إيرانية. وعادت عدة مواقع للعمل خلال ساعات بعناوين نطاق جديدة.

وتحدث المصدر في واشنطن بعد أن ظهرت في وقت سابق يوم الثلاثاء إشعارات على عدد من المواقع الإلكترونية التابعة لإيران تقول إن حكومة الولايات المتحدة استولت عليها في إطار إجراء لإنفاذ القانون.

وقالت وكالات أنباء إيرانية إن الحكومة الأمريكية استولت على عدة مواقع إعلامية إيرانية وأخرى تابعة لجماعات مرتبطة بإيران مثل جماعة الحوثي اليمنية. وبات اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية على القائمة الأمريكية السوداء التي تمنع الأمريكيين والشركات الأمريكية والأجنبية من التعامل معها أو فروع لها.

وكتُب بالعربية على موقع قناة المسيرة التي يديرها الحوثيون « تم الاستيلاء على هذا الموقع ». وكُتب تحت هذه العبارة بالإنجليزية « لقد استولت حكومة الولايات المتحدة على نطاق المسيرة دوت نت بموجب أمر استيلاء… في إطار إجراء لإنفاذ القانون من قبل مكتب الصناعة والأمن ومكتب إنفاذ الصادرات ومكتب التحقيقات الاتحادي ».

وقالت قناة العالم التلفزيونية الإيرانية الناطقة بالعربية على قناتها على تليغرام « أغلقت السلطات الأمريكية موقع قناة العالم التلفزيونية ».

وقالت قناة برس تي.في على تويتر « يبدو أنه عمل منسق، تظهر رسالة مماثلة على مواقع قنوات تلفزيونية إيرانية وإقليمية تزعم أن نطاقات المواقع استولت عليها الحكومة الأمريكية ».

« غير قانوني وبلطجي »

ووصف دبلوماسي إيراني في الأمم المتحدة حجب المواقع بأنه « غير قانوني ». ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن الدبلوماسي القول إنه سيتم متابعة الأمر عبر القنوات القانونية. وأكد الدبلوماسي الإيراني احتجاج بلاده « على الإجراء الأمريكي غير القانوني والبلطجي »، وقال إنه مؤشر على محاولة الولايات المتحدة لتقييد حرية التعبير ».

وندّدت قناة المسيرة بما اعتبرته « قرصنة أمريكية ومصادرة لحقوق النشر »، وقالت في بيان نشر على موقع « أنصار الله » إنّها مستمرة في « التصدي للقرصنة الأمريكية والإسرائيلية على أمتنا بكل الوسائل المتاحة ». واعتبرت أنّ « هذا الحظر لموقع المسيرة نت ومواقع صديقة أخرى يكشف مجدّداً زيف شعارات حرية التعبير وكل العناوين الأخرى التي تروّج أمريكا لها ».

وكان مدعون أمريكيون قد صادروا في أكتوبر شبكة من نطاقات الإنترنت قالوا إنها استخدمت في حملة شنها الحرس الثوري الإيراني لنشر معلومات سياسية مضللة في جميع أنحاء العالم. وقالت وزارة العدل الأمريكية آنذاك إنها سيطرت على 92 نطاقا يستخدمها الحرس الثوري الإيراني للظهور كمنافذ إعلامية مستقلة تستهدف الجماهير في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.