واشنطن تعتزم إرسال دبابات "أبرامز" إلى أوكرانيا

واشنطن تعتزم إرسال دبابات "أبرامز" إلى أوكرانيا

دبابة من نوع أبرامز

دبابة من نوع أبرامز

أفادت "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أمس الثلاثاء، أن الإدارة الأمريكية تخطط لإرسال عدد كبير من دبابات "أبرامز إم 1" إلى أوكرانيا، مبرزة أنه يرتقب الإعلان عن عمليات التسليم ابتداء من هذا الأسبوع.

وأوضحت الصحيفة، نقلا عن مسؤولين أمريكيين، أن الإعلان عن عمليات التسليم هذه سيكون جزءا من اتفاقية دبلوماسية على نطاق أوسع مع ألمانيا، توافق بموجبها برلين على إرسال عدد أقل من دبابات « ليوبارد 2″، وتوافق كذلك على تسليم عدد أكبر من الدبابات الألمانية الصنع من طرف بولندا ودول أخرى.

ويتيح هذا الاتفاق تسوية خلاف بشأن تسليم الدبابات إلى أوكرانيا، التي تسعى سلطاتها لتسلمها منذ مارس الماضي.

وأكدت الصحيفة أن تسليم هذه الدبابات يأتي في سياق حاسم من الحرب، موضحة أن كييف تستعد لشن هجوم مضاد في محاولة لاستعادة الأراضي التي سيطرت عليها وفي وقت تحشد فيه روسيا قواتها لتنفيذ عمليات جديدة.

وأشارت إلى أن التغيير في موقف الولايات المتحدة يأتي بعد مكالمة أجراها الرئيس بايدن في 17 يناير مع المستشار الألماني أولاف شولتز، وافق خلالها بايدن على النظر في إمكانية توفير دبابات أبرامز.

وقالت الصحيفة إن مسؤولا ألمانيا كبيرا أبرز أن القضية كانت موضوع مفاوضات مكثفة بين واشنطن وبرلين منذ أكثر من أسبوع، مرجحا أن تكون في طريقها للحل.

كما تأتي هذه التطورات بعد أقل من أسبوع من اجتماع مثير للجدل في قاعدة رامشتاين في ألمانيا، فشلت خلاله الولايات المتحدة وحلفاؤها في إقناع ألمانيا بالسماح لدول أخرى بإرسال دبابات ألمانية الصنع إلى أوكرانيا.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية استبعدت إمداد أوكرانيا بدبابات « أبرامز »، مشيرة إلى صعوبة صيانتها وتشغيلها من قبل الأوكرانيين.

غير أن مسؤولي البيت الأبيض ووزارة الخارجية، تستطرد الصحيفة، كانوا أكثر انفتاحا بهذا الشأن، وذلك بهدف تجاوز المأزق الدبلوماسي الذي يحول دون تسليم دبابات « ليوبارد ».