هكذا ردّ حسين الجسمي على حملة التنمر والسخرية ضده

هكذا ردّ حسين الجسمي على حملة التنمر والسخرية ضده

حسين الجسمي

خرج الفنان الإماراتي حسين الجسمي، عن صمته للرد على حملة التنمر والسخرية، التي تعرض لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء رد الجسمي بسبب ما أثاره بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي من تعليقات سلبية حول تأثر بعض الدول التي غنى لها الفنان الإماراتي أو تحدث عنها ومرورها بحوادث كبرى، وآخرها لبنان التي شهدت انفجارا لمرفأ بيروت.

وعبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”، كتب الجسمي: “صمتنا احتراما تربينا عليه، نسامح ونحسن الظن كرما، ونتجاهل شموخا جميعكم نحب”.

 

وسادت حالة من الجدل مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام بسبب حملة التنمر التي تعرض لها الجسمي، وتداول أنباء عزمه الاعتزال بعد دخوله في حالة اكتئاب.

وترددت أنباء خلال الأيام القليلة الماضية عن تفكير الجسمي في الاعتزال بسبب اتهامه بأنه “نحس” من طرف بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وتناقلت العديد من الحسابات الفنية أخبارا تفيد بأن النجم الإماراتي يمر حاليا بحالة اكتئاب، بعد الهجمة الشرسة التي شنت عليه واتهامه بأنه “فأل سوء” على لبنان، نظرا لأنه غنى في حفله الذي أقيم في “دبي أوبرا” أغنية “بحبك يا لبنان” للسيدة فيروز، قبيل الانفجار الرهيب في بيروت.

وذكرت تقارير أن الجسمي مستاء للغاية من الحملة التي تتكرر كل فترة ضده، فيما انهالت التعليقات من محبيه الذين أكدوا على حبهم الكبير له وأنه لا يجوز ترك مسيرته الفنية الناجحة بهذه الصورة. وتم تدشين هاشتاغ “حسين الجسمي كلنا نحبك” على “تويتر”، ليتصدر بقوة بأجمل عبارات الحب والدعم للفنان الإماراتي.