ناسا ترصد كويكبا ضخما قد يضرب الأرض شتنبر القادم

ناسا ترصد كويكبا ضخما قد يضرب الأرض شتنبر القادم

ناسا ترصد كوكيبا ضخما يقترب من الأرض

حذرت وكالة الفضاء الأوروبية من كويكب ضخم سيقترب من الأرض في شتنبر المقبل، مع احتمال أن يضربها، وأدرجت وكالة الفضاء الكويكب في المركز ضمن قائمتها للأجسام الفضائية العشرة الأوائل التي تملك فرص الاصطدام بكوكبنا.

ويسمى الكويكب 2006 QV89، وحسب الوكالة الفضائية، فإن الكوكيب يسبح حالياً في الفضاء بسرعة تبلغ نحو 27400 ميل في الساعة أي 44096 كلم في الساعة.

ويعتقد العلماء أن الكويكب لديه فرصة واحدة من بين 7 آلاف فرصة لضرب الأرض. ومن المتوقع إذا حدثت أن يضرب الأرض في 9 شتنبر من هذا العام.

ويبلغ حجم 2006 QV89 نصف حجم النيزك الذي سقط في روسيا عام 2013، وأدى إلى تحطم النوافذ وإصابة 1500 شخص.

وتشير التنبؤات الحالية إلى أن الكويكب سيمر بالقرب من الأرض على مسافة تزيد على 4.2 مليون، ميل نحو 6.2 مليون كلم.

ويصل قطر الكويكب إلى 164 قدماً، وهو أكبر قليلاً من نيزك تونغوسكا الذي اصطدم بالأرض في عام 1908، والذي ترك أثره آنذاك على مساحة تتخطى حجم العاصمة البريطانية لندن.