"ميتا" تقرر إلغاء 11 ألف وظيفة في واحدة من أكبر عمليات التسريح

"ميتا" تقرر إلغاء 11 ألف وظيفة في واحدة من أكبر عمليات التسريح

قررت شركة ميتا بلاتفورمز المالكة لمنصات التواصل الاجتماعي الاستغناء عن أكثر من 11 موظف لديها في واحدة من أكبر عمليات التسريح هذا العام. تواجه شركات التكنولوجيا حالياً أزمات مالية في ظل أعلى معدل تضخم منذ عقود.

قالت شركة ميتا بلاتفورمز المالكة لمنصات التواصل الاجتماعي اليوم الأربعاء إنها ستستغني عن 13 بالمئة من قوتها العاملة، أو أكثر من 11 ألف موظف، في واحدة من أكبر عمليات التسريح هذا العام إذ تكافح الشركة للتعامل مع ارتفاع التكاليف وضعف سوق الإعلانات.

جاءت عملية التسريح، وهي الأولى في تاريخ الشركة المالكة لموقع فيسبوك وتأسست قبل 18 عاماً، في أعقاب إلغاء آلاف الوظائف في شركات تكنولوجيا كبيرة أخرى منها تويتر ومايكروسوفت كورب المملوكتان لإيلون ماسك.

وتحولت الطفرة التي نتجت عن جائحة كورونا، والتي عززت شركات التكنولوجيا وتقييماتها، إلى ركود هذا العام في مواجهة أعلى معدل تضخم منذ عقود وأسعار الفائدة التي يجري رفعها على نحو متسارع.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة مارك زكربيرغ في رسالة إلى الموظفين « لم يقتصر الأمر على عودة التجارة عبر الإنترنت إلى الاتجاهات السابقة، ولكن الانكماش الاقتصادي الكلي وزيادة المنافسة والمؤشر على خسارة الإعلانات تسببت في انخفاض عائداتنا كثيرا عما كنت أتوقعه ».

وأضاف زكربيرغ « لقد فهمت الأمر بشكل خاطئ، وأنا أتحمل مسؤولية ذلك ». وارتفعت أسهم شركة ميتا، التي فقدت أسهمها أكثر من ثلثي قيمتها حتى الآن هذا العام، ما يقرب من ثلاثة في المئة قبل بدء التداول.

وتخطط الشركة أيضا لخفض الإنفاق الاختياري وتمديد تجميد التوظيف خلال الربع الأول من العام المقبل. لكنها لم تكشف عن وفورات التكلفة المتوقعة من هذه القرارات.

وقالت الشركة إنها ستدفع 16 أسبوعا من الراتب الأساسي بالإضافة إلى أسبوعين إضافيين لكل سنة من الخدمة، بالإضافة إلى جميع الإجازات المدفوعة المتبقية، كجزء من حزمة إنهاء الخدمة.

وسيحصل الموظفون المتأثرون أيضا على أسهمهم التي كان من المقرر منحها في 15 نونبر وتغطية الرعاية الصحية لمدة ستة أشهر، وفقا للشركة.

يعد زكربيرغ من بين العديد من كبار المديرين التنفيذيين الأمريكيين الذين دقوا ناقوس الخطر هذا العام بشأن الركود القادم. وحتى نهاية شتنبر كان لدى ميتا 87314 موظفا.