مهدي قطبي: متحف التراث اللّامادي بمراكش يُثمن دور ساحة جامع الفنا في تشكيل الثقافة المغربية

مهدي قطبي: متحف التراث اللّامادي بمراكش يُثمن دور ساحة جامع الفنا في تشكيل الثقافة المغربية

انعقد، أمس الأربعاء بمراكش، اجتماع خصص لعرض سير مشروع تهيئة متحف التراث اللامادي بقلب ساحة جامع الفنا، وقد شكل مناسبة لاستعراض سير الأشغال الجارية بالمتحف المستقبلي والتي ستنتهي في شهر غشت المقبل

عرف الاجتماع مشاركة والي جهة مراكش آسفي عامل عمالة مراكش، السيد كريم قسي لحلو، ورئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، السيد مهدي قطبي، ومدير متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، السيد عبد العزيز الإدريسي، ومحافظة متاحف مراكش، السيدة سليمة آيت مبارك، والمندوب العلمي للمشروع، السيد حميد التريكي.

وحسب تصريح لرئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف السيد مهدي قطبي لموقع Menara.ma، فقد تناول هذا الاجتماع المسار المتحفي لهذه المنشأة الثقافية الجديدة، إضافة إلى مختلف الوظائف التّي سيطّلع بها هذا المتحف، بالموازاة مع وظيفته الأساسية والتّي تتمثل في « الحفاظ على التّراث اللّامادي والتّعريف به وتثمينه ».

وأبرز السيّد قطبي أنّ لهذا المتحف خصوصية مُعينة تتمثّل في « تواجده وسط ساحة نشيطة، وهي ساحة جامع الفنا، نظرا لكونها فضاءً غنيّا »، وأردف أن المتحف سيلعب دورين أساسيين وهما: تقديم نُبذة عن تاريخ هذا الفضاء، وكذا التعريف بوظائفه وخصوصياته باعتباره تراثًا لا ماديا مُصنّفا من قبل اليونسكو، أما الدّور الثّاني فيتجلى في كون المتحف بمثابة فضاء يُقدم شروحات إضافية للزائر، بحيث يُدرك هذا الأخير بأنّ ساحة جامع الفنا « ليست مجرد ساحة اعتباطية وإنّما هي فضاء مُنظم خاضع لقواعد مُعيّنة، يتسّم بخصوصيات ثقافية وتاريخية عريقة ».

وأكّد السيد مهدي قُطبي بأنّ المتحف جاء ليُبرز ويُثمن الدّور الطّلائعي لساحة جامع الفنا، فالمتحف يعرض « الدّور الذي لعبته ساحة جامع الفنا في تشكيل الثقافة المغربية »، خصوصا وأنّه كان ومازال يُعتبر فضاءً استعراضيّا يتجاوز منطق القاعات المُغلقة، إلى منطق تقديم الأعمال الفنية في الهواء الطّلق، وهو ما يُعتبر إضافة للمشهد البصري الفنّي في المغرب ».

وحسب بلاغ للمؤسسة الوطنية للمتاحف، فإن « هذا المتحف سيضطلع بدور الحارس للذاكرة والتراث الوطني اللامادي والمادي، وسيكون محركا لنشر الثقافة والفن ودمقرطة الولوج إليها طبقا لرؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس ».

فاطمة الزّهراء الحور