مندوبية التخطيط تسجل ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بـ 1,3%

مندوبية التخطيط تسجل ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بـ 1,3%

بصل على أحد الرفوف في سوق الخضر

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجل ارتفاعا ب 1,3 في المئة خلال شهر أكتوبر 2020، مقارنة مع نفس الشهر من السنة الماضية.

وأوضحت المندوبية في مذكرة إخبارية جديدة أن هذا الارتفاع نتج عن تزايد أثمان المواد الغذائية ب 2,7 في المئة والمواد غير الغذائية ب0,3 في المئة.

وأشارت إلى أن نسب التغير للمواد غير الغذائية تراوحت ما بين انخفاض قدره 1,2 في المئة بالنسبة ل « الترفيه والثقافة » وارتفاع قدره 1,8 في المئة بالنسبة ل « التعليم ».

وأبرزت ان الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجل خلال أكتوبر 2020، ارتفاعا ب 0,1 في المئة مقارنة مع الشهر السابق. وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 0,1 في المئة واستقرار الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية.

وهمت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري شتنبر وأكتوبر 2020 على الخصوص أثمان اللحوم ب 4,4 في المئة والخضر ب 3,3 في المئة والحليب والجبن والبيض ب 0,9 في المئة.

وعلى العكس من ذلك، انخفضت أثمان « الفواكه » ب 10,2 في المئة و »السمك وفواكه البحر » ب 1,6 في المئة.

وفي ما يخص المواد غير الغذائية، فإن الانخفاض هم على الخصوص أثمان « المحروقات » ب 1,4 في المئة.

وسجل الرقم الاستدلالي أهم الارتفاعات في الدار البيضاء ومراكش ب 0,5 في المئة وفي الداخلة ب 0,3 في المئة وفي الرباط ومكناس والحسيمة ب 0,2 في المئة، بينما سجلت انخفاضات في كل من القنيطرة ب 0,8 في المئة وفي أكادير وفاس ب 0,4 في المئة وفي وجدة و تطوان والعيون والرشيدية ب 0,3 في المئة.

وبذلك، يكون مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر أكتوبر 2020 استقرارا بالمقارنة مع شهر شتنبر 2020 وارتفاعا ب 0,2 في المئة مقارنة مع شهر أكتوبر2019.