مقرها ألمانيا .. تفكيك شبكة دولية لنشر مواد إباحية للأطفال

مقرها ألمانيا .. تفكيك شبكة دولية لنشر مواد إباحية للأطفال

في عملية أمنية معقدة وبعد تحقيق دولي استمر عدة أشهر، ألقى مكتب مكافحة الجريمة في مدينة فيسبادن القبض على ثلاثة رجال بتهمة نشر محتويات إباحية للأطفال. الشبكة وتدعى "بويز تاون" ذات بعد دولي وتعمل في شبكة الإنترنت المظلم.

أعلن مكتب مكافحة الجريمة في ألمانيا في مدينة فيسبادن اليوم الاثنين (3 ماي 2021) أن الشرطة ألقت القبض على ثلاثة رجال بتهمة نشر محتويات إباحية للأطفال.

وتتهم الشرطة الرجال الثلاثة بانتهاج أسلوب العصابات في ارتكاب هذه الجريمة وإدارة منصة « بويز تاون »، واحدة من أكبر منصات المواد الإباحية للأطفال على مستوى العالم في شبكة الإنترنت المظلم (دارك نت) وبها نحو 400 ألف عضو، وقد أنشئت في منتصف  أبريل عام 2019.

وأوضحت السلطات أن ثلاثة من المشتبه بهم « كانوا يتولون إدارة منصة المواد الإباحية عن الأطفال »، كما كانوا مكلفين « متابعة العلاقات مع الزبائن ».

وأضاف المكتب أن محققيه ومحققي الادعاء العام فتشوا سبعة أماكن في ولايات شمال الراين ويستفاليا وبافاريا وهامبورغ قبل القبض على الرجال الثلاثة، بالتنسيق مع الشرطة الأوروبية « يوروبول » وبالتعاون مع شرطة كل من هولندا والسويد وأستراليا والولايات المتحدة وكندا في تحقيق امتد لعدة أشهر.

وأفادت الشرطة أن « المنصة كانت ذات بعد دولي وتستخدم لتبادل المحتويات الإباحية عن قاصرين بين أفرادها »، أي بشكل أساسي صور ومقاطع فيديو لتعديات جنسية ترتكب على فتيان. وبين المحتويات « صور تعديات جنسية خطيرة على أطفال صغار السن »، بحسب الشرطة.

وتضمنت المنصة عدة قنوات اتصال للمستخدمين، كما تلقى الأعضاء أيضا نصائح من مسؤولي المنصة حول كيفية الوصول إلى الموقع بأكثر الطرق أمانا وأفضل طريقة لتجنب الكشف والتعرض لتهم جنائية لاحقا.

وأوضح المكتب أنه تم القبض على مشتبه به آخر في باراغواي بناء على طلب من سلطات إنفاذ القانون في ألمانيا، يفترض بموجبه تسليمه إلى السلطات الألمانية. ولم تكشف الشرطة أسماء الموقوفين والمطلوب.

وتمكنت الشرطة من إغلاق منصة « بويز تاون » إضافة إلى العديد من منصات الدردشة الأخرى في أعقاب المداهمات.

يذكر أن أحد المقبوض عليهم (40 عاماً) ينحدر من مدينة بادربورن والثاني (49 عاماً) من مولدورف في بافاريا والثالث (58 عاماً) من شمال ألمانيا ويعيش في أمريكا اللاتينية منذ سنوات عديدة، بالإضافة إلى شخص ينحدر من هامبورغ (64 عاماً). وتشتبه السلطات في أن هذا الشخص واحد من أنشط مستخدمي المنصة حيث نشر عليها أكثر من 3500 محتوى.