مدينة نيويورك وعدة شركات تنهي تعاملاتها التجارية مع ترامب

مدينة نيويورك وعدة شركات تنهي تعاملاتها التجارية مع ترامب

على خلفية أحداث الكابيتول قالت مدينة نيويورك إنها ستنهي عقودا تربطها بمجموعة ترامب تشمل ملعب غولف، وحلبتي تزلج ولعبة الأحصنة الدوارة. يأتي ذلك فيما يتحرك عدد متزايد من الشركات والبنوك والمجموعات للنأي بأنفسهم عن ترامب.

أعلن رئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلازيو اليوم الأربعاء (13 يناير 2021) أنّ المدينة ستنهي عقودا تربطها بمجموعة ترامب في أعقاب أحداث العنف التي وقعت الأسبوع الماضي في مبنى الكونغرس (الكابيتول).

وكتب دي بلازيو، المنتمي للحزب الديموقراطي، على تويتر أنّ « مدينة نيويورك لا تتعامل تجاريا مع المتمردين ». وأضاف « نحن نتخذ خطوات لإنهاء الاتفاقيات مع مجموعة ترامب لتشغيل حلبات التزلج ولعبة الأحصنة الدوارة في سنترال بارك وملعب فيري بوينت للغولف ». وأوضح دي بلازيو أن لدى المجموعة عقودا تبلع أكثر من 17 مليون دولار مع مدينة نيويورك.

وأبلغ دي بلازيو محطة « ام اس ان بي سي » أنه واثق بأن المدينة ستفوز بأي طعن قانوني. وقال « إذا كانت شركة أو قيادة شركة ما متورطة في نشاط إجرامي فلدينا الحق في إنهاء العقد ». وتابع أنّ « التحريض على تمرد ضد حكومة الولايات المتحدة يعد نشاطا إجراميا ».

يأتي هذا الإعلان فيما يتحرك عدد متزايد من الشركات والنواب والمجموعات للنأي بأنفسهم من الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بعد الهجوم الدامي.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء أن دويتشه بنك، المقرض الرئيسي لترامب منذ عقدين، سيوقف علاقته مع الملياردير الجمهوري.

كما أغلق موقع « شوبيفاي » صفحات التجارة الإلكترونية التي تبيع سلع المجموعة وقالت منصة الدفع سترايب إنها لن تنفذ بعد الآن أي تعاملات مع حملة ترامب. وسحبت جمعية لاعبي الغولف المحترفين الأميركية بطولتها لعام 2022 من نادي ترامب الوطني للغولف في ملعب بيدمينستر في نيوجيرسي.