محمد محسن يحلق بجمهور مسرح محمد الخامس إلى أيام الزمن الجميل واللحن الجميل

محمد محسن يحلق بجمهور مسرح محمد الخامس إلى أيام الزمن الجميل واللحن الجميل

الفنان المصري محمد محسن

في ليلة طربية من ليالي الزمن الجميل، سافر المطرب المصري محمد محسن بجمهور مسرح محمد الخامس، إلى عالم الفن والجمال، عالم الكلمة الساحرة واللحن الممتع.

تفنن الفنان المصري في حفل اختتام الدورة الثامنة عشرة بمهرجان موازين إيقاعات العالم بمسرح محمد الخامس، في إهداء جمهوره باقة من الأغاني الطربية الجميلة، والألحان الآسرة الخالدة.

الفنان المصري استهل الحفلة برائعة « ليلة امبارح ما جانيش نوم واحنا لسه فأول يوم » للسيد مكاوي وأداها بطريقة أذهلت الحضور، فتفاعل معه وتجاوب مع طريقته السلسة وصوته الدافئ الهادئ وحضوره الجميل الآسر على المسرح.

محمد محسن الذي أعرب عن سعادته بالوقوف على خشبة مسرح محمد الخامس، وبتواجده بمهرجان ضخم بحجم مهرجان موازين، أدى مجموعة من الروائع، « الشوق » للفنان محمد فوزي، « مضناك »، « خايف أقول الي في قلبي »، « أهو ده الي صار » لسيد درويش.

الفنان الشاب، وفى بوعده وأدى رائعة « مرسول الحب »، للموسيقار عبد الوهاب الدكالي، فارتفعت درجة حرارة المكان، وازداد حماس الجمهور، فأطلق العنان للتصفيقات والصياح في عالم الكلمة الجميلة والألحان الساحرة التي تأسر القلوب وتقذفها إلى عالم الجمال والخيال.

وبرائعة « يا مسافر وحدك » للفنان محمد عبد الوهاب، اختتم الفنان الشاب حفله ليترك بصمة جميلة لدى جمهور عاشق للموسيقى العربية الطربية، ولدى فنان شاب من الزمن الجميل تفنن في إهداء جمهوره لحظات ممتعة من الفن الراقي الجميل الهادئ الذي يلامس القلوب ويحرك المشاعر والأحاسيس في أجمل كون وأمتعه.

بحضوره الخفيف والراقي على المسرح، وبعفويته وبروح الدعابة التي ميزته، استطاع الفنان الشاب أن يأسر الجمهور الذي تفاعل وتجاوب مع الباقة التي قدمها في ليلة من ليالي ألف ليلة وليلة.

وخلال مؤتمر صحافي، نظم مساء اليوم السبت بدار الفنون بالرباط على هامش مشاركة الفنان المصري في الدورة الثامنة عشرة لمهرجان موازين إيقاعات العالم بمسرح محمد الخامس، وعد بأن يؤدي رائعة « مرسول الحب » للفنان الكبير عبد الوهاب الدكالي، وأدى مقطعا منها خلال المؤتمر.

كما أعرب عن سعادته بالوقوف على خشبة معلمة ثقافية عريقة، وبالمشاركة لأول مرة بمهرجان بحجم موازين، وبفخره واعتزازه بهذه المشاركة.

وعن الأغنية الطربية، أوضح الفنان الشاب بأنه يفتخر بأدائها، وبأن مساره الفني تميز بأداء هذا النوع من الأغاني العصية على النسيان.

الفنان المصري، الذي درس الهندسة وتركها ليتفرغ للفن، أكد خلال المؤتمر الصحافي، بأنه عاشق للموسيقى والفن والطرب، منذ نعومة أظافره.

مضيفا: « كبرت وترعرعت على حب الموسيقى الطربية، والدي رحمه الله كان شغوفا بالإستماع للقرآن الكريم، فكبرت على هذا الحب، كبرت وكبر معي هذا الشغف فاتجهت صوب الأغنية الطربية وتميزت منذ بداية مساري الفني بأداء روائع الفنانين الكبار كمحمد عبد الوهاب، محمد فوزي، سيد درويش وسيد مكاوي ».

محمد محسن أكد سعادته واعتزازه بهذا اللون الذي اختاره، وبأنه يهوى غناء مختلف اللهجات والأنماط الموسيقيىة، وبأنه منفتح على باقي الألوان الأخرى، سواء منها ذات الإيقاعات السريعة أو أي نوع من الأنواع الموسيقية.

أما بخصوص المسرح والدراما، فأوضح الفنان الشاب، بأنه عندما كان طالبا بالجامعة، كان يشارك في مسرحيات غنائية لسيد درويش والرحابنة.

يذكر أن الفنان محمد محسن هو فنان مصري تميز بأدائه للأغاني الطربية ولروائع الزمن الجميل، وشارك في أعمال مسرحية ودرامية، تزوج من الفنانة المصرية هبة مجدي بعد قصة حب كان حديث مواقع التواصل الاجتماعي لفترة طويلة، ولديه بنت اسمها « ذهب »، صرح بأنه يحاول أن يربيها منذ الصغر على حب الموسيقى والطرب الأصيل.