"محمد السادس، ملك إفريقي".. سمير شوقي يستعيد 20 سنة من الدبلوماسية المغربية بإفريقيا

"محمد السادس، ملك إفريقي".. سمير شوقي يستعيد 20 سنة من الدبلوماسية المغربية بإفريقيا

محمد السادس، ملك إفريقي".. سمير شوقي يستعيد 20 سنة من الدبلوماسية المغربية بإفريقيا

صدر، حديثا، عن دار النشر "أوريون"، مؤلف بعنوان "محمد السادس، ملك إفريقي (2000-2020)"، للصحافي سمير شوقي.

ويستعيد سمير شوقي، الذي يعد شاهدا على تطور هذه الدبلوماسية الملكية، كونه قد غطى العديد من الزيارات التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى بلدان إفريقية، الخطوط البارزة للسياسة الإفريقية لجلالة الملك، والتي توجت بعودة المملكة إلى حضن الاتحاد الإفريقي في 30 يناير 2017.

ويتألف هذ ا العمل، الذي يقع في 190 صفحة من الحجم متوسط من أربعة فصول، تتمثل في « المغرب وإفريقيا، قصة حب وجفاء »، و »العهد الجديد، لمسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس »، و »عودة مظفرة، ما وراء الكواليس »، و »مستقبل واعد ».

وخلال استجلاء الفصول الأربعة، سيتمكن القارئ من اكتشاف نتائج الاستراتيجية الإفريقية المتبصرة لجلالة الملك، والتي تم التعبير عنها على مدى عقدين، من خلال « القوة الناعمة » ذات البعدين الاجتماعي والإنساني القوي.

وبعيدا عن الخطابات الديماغوجية، يوضح المؤلف كيف أفسح المغرب، تحت قيادة جلالة الملك، المجال للبراغماتية في علاقاته مع إفريقيا، وذلك من خلال اعتماد نهج التقارب والشراكات « رابح – رابح » لتحسين التبادل التجاري والاقتصادي وتعزيز علاقات التبادل الثقافي مع بلدان القارة.

وبحسب الكاتب، فقد راهنت المملكة على « شبكة من القوة الناعمة » ترتكز على أربعة محاور رئيسية، تتمثل في التعاون الاقتصادي جنوب-جنوب القائم على مبدأ رابح-رابح، وسياسة الهجرة القائمة على التسامح والاستقبال، والمشاركة القوية في حفظ السلام ومكافحة الإرهاب في مناطق النزاع، وسخاء شامل عبر الدعم الممنوح للاقتصاد التضامني للعديد من البلدان.

وبفضل الريادة الملكية، يضيف السيد شوقي، تمكنت المقاولات العمومية و »الأبطال الوطنيين في الخدمة » من اقتحام سوق المشاريع الكبرى في إفريقيا، مشيرا إلى أن المدى (الشركة الوطنية للاستثمار سابقا)، والمكتب الشريف للفوسفاط، واتصالات المغرب، والتجاري وفا بنك، والبنك المغربي للتجارة الخارجية، وبنك إفريقيا، والبنك الشعبي، والضحى، وغيرها، انطلقوا في مسار تحقيق « الحلم الإفريقي »، مستفيدين من دعم الدولة للوصول إلى أسواق القارة.

وفي ما يتعلق بسياسة الهجرة، أكد السيد شوقي أن المملكة شرعت في « إعادة تعريف حقيقة الهجرة على نحو أكثر إيجابية » من خلال عدة مقاربات، منها تسوية أوضاع 70 ألف مهاجر منذ 2014، واحتضان مقر مرصد الهجرة الإفريقية، وتعيين جلالة الملك رائدا للاتحاد الإفريقي في مجال الهجرة.

وفي معرض تطرقه لعمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، استشهد الكاتب ببعض الأرقام الدالة: 74 ألف جندي مغربي شاركوا في 14 بعثة لحفظ السلام، و17 مستشفى ميداني في 14 بلدا، قدمت 650 ألف خدمة طبية للسكان المحليين واللاجئين.

وعلاوة على هذه الجوانب، يضيف الكاتب، فإن السياسة الإفريقية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تقوم على « التضامن مع الدول الإفريقية »، مستشهدا ببعض الأمثلة الملموسة لهذا البعد التضامني على مستويات مختلفة.

وأوضح أنه على الصعيد التعليمي، تم تقديم المنح الدراسية للطلاب الأفارقة، في حين تم افتتاح مركز محمد السادس للتكوين في طب المستعجلات بأبيدجان على المستوى الصحي، إلى جانب افتتاح عدة مستشفيات في دول إفريقية أخرى.

وفي الجانب الروحي، ذكر سمير شوقي بإنشاء مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في سنة 2015، لتعزيز التبادل بين العلماء المغاربة ونظرائهم في جنوب الصحراء الكبرى.

كما أسهب في الحديث عن الكواليس، واللحظات البارزة لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، والتي كانت ذروة هذه الدبلوماسية الإفريقية النشطة لجلالة الملك. وقد تم إرفاق هذا الجزء بصور وشهادات العديد من رؤساء الدول الإفريقية بمناسبة هذه اللحظة التاريخية.

« محمد السادس، ملك إفريقي » يمثل تفكيكا دقيقا وموثقا لـ20 سنة من الدبلوماسية المغربية في إفريقيا، والتي طبعها الانفتاح وفهم تطلعات وتحديات وفرص القارة الشابة. ومن خلال الدعوة إلى الانفتاح وتبني السياسة الواقعية، جسد جلالة الملك القطيعة مع الماضي ووقع على بداية حقبة جديدة لكل من المغرب وإفريقيا.

واهتم سمير شوقي، الذي أمضى 30 سنة في ميدان الصحافة، خلال مسيرته كصحافي ورئيس مؤسس لمجموعة « Horizon Presse » بالجغرافيا السياسية للقارة الإفريقية. وقام في هذا السياق بتغطية عدة زيارات ملكية للعديد من البلدان الإفريقية وعاش كواليسها وطرائفها.