مجموعة السبع: لن نعترف إطلاقا بالحدود التي تسعى روسيا لتغييرها

مجموعة السبع: لن نعترف إطلاقا بالحدود التي تسعى روسيا لتغييرها

اختتمت مجموعة السبع اجتماعها بإصدار بيان يرفض الاعتراف بالحدود التي تسعى روسيا لتغييرها من خلال حربها على أوكرانيا. كما توعد المشاركون بتوسيع العقوبات المفروضة على موسكو لتشمل قطاعات مهمة لروسيا ومواصلة دعم أوكرانيا.

أعلنت مجموعة السبع أنها « لن تعترف إطلاقا » بالحدود التي تسعى روسيا لفرضها بالقوة خلال هجومها العسكري على أوكرانيا، على ما قال وزراء خارجية المجموعة السبت (14 ماي 2022).

وأفاد وزراء الدول السبع الكبرى في بيان صدر في ختام اجتماع استمر ثلاثة أيام في فانغلز بشمال ألمانيا « لن نعترف إطلاقا بالحدود التي حاولت روسيا تغييرها من خلال تدخلها العسكري وسنؤكد على التزامنا دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها بما فيها القرم ».

وتوعد الوزراء توسيع العقوبات المفروضة على موسكو لتشمل قطاعات تعتمد عليها روسيا ومواصلة تزويد أوكرانيا بأسلحة لمساعدتها في صد الغزو الروسي. وقالوا « نؤكد عزمنا زيادة الضغط الاقتصادي والسياسي على روسيا، ومواصلة التحرك بانسجام ».

وشدد الوزراء على الانعكاسات المتزايدة للحرب على الدول الفقيرة وخصوصا في مجال الأمن الغذائي. وانتقدوا بيلاروسيا لموقفها إزاء الحرب ودعوها إلى « وقف تسهيل تدخل روسيا واحترام التزاماتها الدولية ». كما دعوا الصين إلى « عدم مساندة روسيا في الهجوم » الذي تشنه على أوكرانيا.

وفي سياق متصل أبدت مجموعة السبع استعدادها لتزويد القوات المسلحة الأوكرانية بالأسلحة والمعدات العسكرية على مدار سنوات إذا لزم الأمر.

وجاء في البيان:  » نواصل مساعداتنا العسكرية والدفاعية الحالية لأوكرانيا طالما كان ذلك ضروريا ». وأضاف الوزراء أنه لم يكن هناك ما يدعو للحرب على أوكرانيا ولا يمكن تبريرها بشيء كما أنها مخالفة للقانون وأن أوكرانيا لها الحق في الدفاع عن نفسها.

يذكر أن ألمانيا تتولى حاليا الرئاسة الدورية للمجموعة التي ستعقد قمة برئاسة المستشار الألماني أولاف شولتس في قصر إلماو البافاري في الفترة بين 26 حتى 28 يونيو المقبل. وتضم المجموعة إلى جانب ألمانيا كلا من الولايات المتحدة وكندا واليابان وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا.