مجلس النواب و"يوتيوب" يضيّقان الخناق على ترامب

مجلس النواب و"يوتيوب" يضيّقان الخناق على ترامب

رغم تأكيد نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أن تفعيل التعديل الـ 25 في الدستور بهدف عزل الرئيس دونالد ترامب، سيشكل "سابقة فظيعة" إلا أن مجلس النواب صوت لصالح مطالبة بنس بتفعيل التعديل، فيما انضم يوتيوب لحملة "معاقبة" ترامب.

صوت مجلس النواب الأمريكي لحث نائب الرئيس مايك بنس على بدء تفعيل التعديل الخامس والعشرين للدستور الأمريكي لعزل الرئيس دونالد ترامب من منصبه، على الرغم من أن نائب الرئيس قال بالفعل إنه لن يفعل ذلك.

ولتفعيل التعديل الخامس والعشرين، سيحتاج بنس وأغلبية أعضاء حكومة ترامب إلى إعلان أن ترامب غير قادر على أداء واجباته. ورفض بنس هذا المسار في وقت سابق. ومن المتوقع أن يصوت مجلس النواب اليوم الأربعاء على مساءلة ترامب بتهمة التحريض على التمرد ضد الحكومة الأمريكية.

وفي رسالة لرئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، أكد بنس أنه لن يُفعّل التعديل الخامس والعشرين، مضيفا: « لا أعتقد أن مثل هذا الإجراء يصب في مصلحة بلدنا أو يتسق مع دستورنا ».

وانتقد بنس جهود الديمقراطيين للضغط عليه لتفعيل التعديل الخامس والعشرين ووصف ذلك بأنه « مناورات سياسية ». وقال بنس إنه « بموجب دستورنا، التعديل الخامس والعشرين ليس وسيلة للعقاب أو انتزاع المناصب بالقوة ». وأضاف أن « تفعيل التعديل الخامس والعشرين بهذه الطريقة سيشكل سابقة فظيعة « .وسيتم إرسال مشروع قرار التعديل إلى مجلس الشيوخ، الذي سيجري محاكمة برلمانية، وستكون هناك حاجة إلى أغلبية الثلثين لإدانة ترامب في مجلس الشيوخ.

ونظراً لأن مجلس الشيوخ لا يزال يسيطر عليه الجمهوريون، فمن شبه المؤكد ألا تكون هناك نتيجة قبل تنصيب بايدن في 20 يناير، ويبدو من غير المرجح أن يصوت عدد كاف من الجمهوريين لإدانة ترامب. وفي حالة إدانته ، يمكن أن يُمنع ترامب من الترشح للمنصب مرة أخرى في عام 2024.

يوتيوب يعلق قناة ترامب

على صعيد منفصل، علق موقع يوتيوب التابع لشركة غوغل مؤقتاً، قناة الرئيس دونالد ترامب وحذف تسجيل فيديو لانتهاكه قواعد الموقع التي تمنع التحريض على العنف.

وقال يوتيوب في بيان إنه « في ضوء المخاوف إزاء الاحتمالات المستمرة لحدوث أعمال عنف، حذفنا محتوى جديدا تم تحميله على قناة دونالد ج. ترامب لانتهاكه سياساتنا، مضيفاً أنه سيقوم « بتعطيل التعليقات لأجل غير مسمى » على قناة ترامب لمخاوف متعلقة بالسلامة.

يأتي هذا بعد تعليق موقع فيسبوك لحسابي ترامب على منصته ومنصة انستغرام عقب قيام حشد من مناصريه باقتحام مبنى الكابيتول ما عطّل مؤقتاً جلسة المصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية.

وذهب موقع تويتر أبعد من ذلك بإغلاق حساب ترامب وحرمانه من منصته المفضلة. وقبل ذلك، عمدت المنصة إلى وضع إشارات تحذير على تغريداته المشككة بنتائج الانتخابات.