"متهالك، مكتظ وملوث"..سجن بوريس بيكر في لندن

"متهالك، مكتظ وملوث"..سجن بوريس بيكر في لندن

بعد الحكم عليه بالسجن لعامين ونصف، يقضي نجم كرة المضرب العالمي سابقا بوريس بيكر العقوبة في سجن واندسوورث جنوب لندن والذي وصف بأنه مرتع للعنف والثلوث والجرذان.

خمس كيلومترات فقط تفصل بين مكانين، واحد كان شاهدا على الأمجاد التي حققها المصنف الأول عالميا سابقا في رياضة التنس بوريس بيكر وهو ملعب ويمبلدون، والثاني شاهدا على أكبر انتكاسة في حياة بيكر وهو سجن واندسوورث في لندن.

بيكر أودع الجمعة الماضي (29 أبريل 2022) سجن واندسوورث بعد الحكم عليه بعامين ونصف. هذا السجن يقع أيضا جنوب لندن على غرار ملعب ويمبلدون لكن مع فوارق شاسعة بين المكانين.

فبينما يتم عادة في ويمبلدون تقديم الحلويات الإنجليزية الفاخرة مثل « إيتون ميس » المصنوعة من الفراولة والقشدة، يحصل السجناء على وجبات بسيطة في سجن واندسوورث الشديد الحراسة والذي يصفونه النزلاء بوكر المخدرات والعنف والجرذان.

وحسب ما أكد محامي بيكر، غيلس بارك يونس، لوكالة الأنباء الألمانية فإن موكله يتواجد فقط بصفة مؤقته في سجن واندسوورث. وقال المحامي بهذا الخصوص « لا أتوقع أن يقضي بيكر وقتا طويلا في واندسوورث..فبعد بضعة أسابيع قد يتم نقله لسجن آخر بتصنيف أمني أقل ».

في تقرير نشر في يناير الماضي قدم تشارلز تيلور، كبير مفتشي السجون البريطانية، جردا مفصل للأوضاع في سجن واندسوورث وصف فيه السجن بأنه « متداعي ومزدحم ومليء بالحشرات وأنه يعج بالفئران والجرذان » مشيرا إلى أن العنف هو جزء من الحياة اليومية للسجناء وهو أمر يتزايد يوما بعد يوم، على حد قوله.

يبلغ عدد السجناء في سجن واندسوورث 1364 سجين وبذلك يُعتبر أحد أكثر السجون اكتظاظًا في إنجلترا. ويقال إن ثلاثة أرباع السجناء يتقاسمون مع شخص آخر زنزانات مخصصة في الواقع لشخص واحد فقط.

وكان القضاء البريطاني قد حكم الجمعة الماضي على لاعب كرة المضرب السابق الألماني بوريس بيكر بالسجن لمدة عامين ونصف في أربع تهم تتعلق بإفلاسه الشخصي. ويتوجب على بيكر قضاء على الأقل نصف المدة المحكوم بها بالسجن.

واتهم القضاء البريطاني بيكر، الفائز بستة بطولات كبرى ضمن الغراند سلام، بقضايا عدة متعلقة باشهار إفلاسه الشخصي ومرتبطة بحصوله على قرض بقيمة 3,5 من مصرف خاص.

وكان بيكر أعلن إفلاسه الشخصي في يونيو 2017 في لندن قبل انطلاق بطولة ويمبلدون، واتهم بعدم احترام التزاماته بالإفصاح عن المعلومات، لا سيما المصرفية، وهو ما نفاه. واتهم بشكل خاص بعدم منح دائنيه تسع جوائز وميداليات من سجله الناصع خلال مسيرته الاحترافية.

وكشف بيكر الذي يعيش في بريطانيامنذ عام 2012، خلال هذه المحاكمة التي بدأت في 21 مارس الماضي أنه لا يزال لديه « الكثير » من الجوائز والتذكارات التي تم جمعها خلال 15 عاماً في الملاعب، لكن بعضها اختفى.