مايكروسوفت: تخطيط موارد المؤسسات القائم على السحابة يمثل بوابة للتحول الرقمي

مايكروسوفت: تخطيط موارد المؤسسات القائم على السحابة يمثل بوابة للتحول الرقمي

شعار مايكروسوفت

أكد ماهر الخياط، مدير تطبيقات الأعمال الإقليمية بشركة Microsoft في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، أن تخطيط موارد المؤسسات (ERP) القائم على السحابة، يمثل بوابة للتحول الرقمي الناجح للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة (SME).

ونقل بلاغ صحفي، لمايكروسوفت عن الخياط قوله، إن التغيير المستمر وعدم اليقين والتطور الرقمي يعد السمة المميزة للمجتمع اليوم، مبرزا أن الشركات وبهدف التحرك إلى البنية الأساسية غير المتوقعة، تحتاج لتصبح أكثر مرونة لأن تلبية الاحتياجات المتطورة باستمرار بشكل أكثر كفاءة وسرعة وفعالية بالنسبة للتكلفة هو ما يشكل النجاح.

وأضاف أن المرونة هي كل ما يدور حول كسب ميزات تنافسية، فهي تتعلق بتعزيز قدرة الشركة على « الاستجابة لبيئة العمل المتغيرة والاستفادة منها »، وهذا ما أعربت عنه شركة ديلويت.

وبالنسبة لشركة ماكنزي، يردف الخياط، فإن الاتسام بالمرونة يتطلب نقلة نوعية لم تعد فيها الأعمال التجارية والتكنولوجيا منفصلين عن بعضهما: وهذا يعود إلى التحول الرقمي.

ويمكن القول، يؤكد المتحدث ذاته، أن التقنية السحابية تلعب أكثر الأدوار أهمية في مساعدة الشركات في إجراء التحول الرقمي لتظل ذات أهمية في السوق. وفي الحقيقة، تم تعجيل تطبيق السحابة في فترات الإغلاق الناجمة عن وباء كورونا والتي عملت خلالها شركات الأعمال من أجل تمكين العمل عن بُعد.

ويمكن تبني السحابة أكثر بكثير من هذا، على الرغم من أنه يجب ملاحظة أن مستقبل العمل يتطلب من شركات الأعمال أن تكون مرنة في المكان الذين يعملون فيه لتظل عمليات الإعداد المستمر الهجينة موجودة.

وباستخدام السحابة بصورة استراتيجية، يقوم تطبيق السحابة ببناء الأساس لتطوير مرونة الشركات. والذي يمثل البوابة للتحول الرقمي والذي يمكن للشركات المرنة توقع رؤية متوسط الزيادة بنسبة 30 بالمائة في الكفاءة والأداء التنفيذي وتعاون الموظفين ونتيجة لذلك، كسب رضا العملاء.

وتم إجراء استطلاع موقع Harvard Business Review في بدايات تطبيق السحابة والذي يحدد بالفعل قدرة السحابة على زيادة الميزات التنافسية والمشكلة التي واجهها 74 في المائة من المشاركين في الأعمال.

ومع إجراء التحسينات للتقنية الممكنة هذه التي تحققت على مر السنين، لن يتم تعزيز إلا الحالة المؤيدة لفائدة السحابة للأعمال على الأرجح، حيث إن المكان الواحد الأكثر تحولا هو في إدارة الأعمال والتي تعتبر أساس أي عملية اتخاذ قرارات خاصة بأي شركة.

انتقال إدارة الأعمال إلى السحابة يزيل الحواجز

لتسريع حركة اتخاذ القرار، يحتاج الأمر إلى نظرة عامة موحدة حول العمليات التجارية، حيث يقوم نظام تخطيط موارد المؤسسات (ERP) القائم على السحابة، بربط الفروع المنعزلة السابقة لعمليات المؤسسة (بداية من المحاسبة إلى إدارة المستودع وغيره) بطريقة موحدة وآمنة لتوفير رؤى شاملة للأعمال وعلى مستوى الشركة. وهذا هو مستقبل العمليات المبسطة.

ويحتوي إضفاء الطابع المركزي على حلول إدارة الأعمال القائمة على السحابة على كل من توفير التكاليف ومزايا دعم النمو التي ستستفيد منه الشركات مهما كان حجمها. لذا، مع العديد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (SME) التي تعمل بميزانيات محدودة وبأقل رأس مال في بيئة متزايدة التنافسية، فإن الأسس الموضوعية لنشر تخطيط موارد المؤسسات على السحابة لها أهمية خاصة.

وتشمل بعض المشاكل التي تواجهها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مع تخطيط موارد المؤسسات في الموقع التكلفة والوقت المعنيين لتحديث النظام يدويا لضمان أن البيانات يتم تحديثها باستمرار وأن الأمان يتم الحفاظ عليه، يجب أن تساهم آثار تكاليف التوسع، إذا لزم الأمر، في نمو المؤسسة ومتطلبات الموظفين والتكلفة للإشراف على النظام وتوفير الدعم له. وتمت إزالة هذه الحواجز عند انتقال تخطيط موارد المؤسسات إلى السحابة وتمت إدارتها من قبل موفر خدمة متخصص وموثوق يمكنه تقديم الدعم 24 ساعة.

إن الدليل على هذا هو دراسة دولية تم إجراؤها السنة الماضية بواسطة شركة Forrester. فهي تلقي نظرة على التأثير الاقتصادي للشركة عند انتقالها لـ Dynamics 365 Business Central، القائم على السحابة من Microsoft والذي يعتبر حلا شاملا لإدارة الأعمال.

وتفيد النتائج بأن الاحتياج لتوظيف موظفين جدد انخفض بنسبة 10% بينما تدفق سير العمليات تحسن بنسبة 8%. ففي المتوسط، تحققت المدخرات بحوالي 85000 دولار بسبب عدة أسباب وهي الحاجة إلى عدد أقل من أفراد الدعم وتقليل رسوم الترخيص والبنية الأساسية وإمكانية استبدال تقارير الجهات الخارجية بمزيد من التقارير الدقيقة المصدرة داخليا والتي ستعزز من وظائف Microsoft الإضافية.

ولم تحدد الدراسة كمية الميزات ولكنها مهمة مع ذلك، واشتملت تبسيط أكثر للعمليات بسبب تيسير التكامل مع حلول Microsoft ورؤية بيانات الأعمال الأساسية في الوقت الفعلي والمقاييس التي تمكن الاستباقية وكفاءة اتخاذ القرار عن طريق اتخاذ القرارات في الوقت المناسب باستخدام طريقة إعداد التقارير الشاملة والفعلية والتحليلات المضمنة والرؤى المستندة إلى الذكاء الاصطناعي.

ويسلط منشور مدونة Artsyl الضوء على ميزة مهمة أخرى: وهي موثوقية تخطيط موارد المؤسسات القائم على السحابة من حيث الاتصال المستمر. ولاحظت شركة Artsyl أن الشركات التي تستخدم « كبار الموردين المتمركزين في السحابة يتمتعون بنسبة 99.98 في المائة من وقت التشغيل » بالإضافة إلى « من 30 إلى 40 في المائة زيادة في الإنتاجية ». يمكن إرجاع الإنتاجية المعززة، بشكل جزئي، للاتصال الموثوق.

المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على مستوى أعلى من التكافؤ والإنصاف

تعد القدرة على الوصول إلى نوع قدرات تخطيط موارد المؤسسات نفسها التي تمتلكها الشركات الكبيرة دون الحاجة إلى استثمار تكلفة كبيرة من رأس المال للبنية الأساسية في الموقع وفرق تكنولوجيا المعلومات المتخصصين نعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة خاصةً في ظل المناخ الاقتصادي الحالي.

ويعد كل من وفورات التكاليف وزيادة الإنتاجية شيئًا أساسيًا ولكن ما هو مفيد تحديدًا للشركات الصغيرة هو القدرة على ضبط الاحتياجات التشغيلية. ومع تخطيط موارد المؤسسات القائمة على السحابة، يمكن للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة زيادة نطاق احتياجها أو تقليله بصورة سريعة نسبيًا بناءً على الاحتياجات المالية أو التشغيلية. وبعبارة أخرى، يمكن لهذا الحل أن ينمو أو يتعاقد مع الشركة والذي يعتبر مهمًا في أوقات التغيير عند الدعوة إلى المرونة.