كوفيد-19: مباردات مواطنة و متميزة لاتصالات المغرب قصد التصدي للجائحة

كوفيد-19: مباردات مواطنة و متميزة لاتصالات المغرب قصد التصدي للجائحة

المقر الاجتماعي لشركة اتصالات المغرب

كونها مؤسسة مواطنة كانت مجموعة مجموعة اتصالات المغرب، من بين المؤسسات الأوائل التي ،أعلنت عن مساهمة قدرها 1,5 مليار درهم في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا.

كما اتخذت جميع التدابير الضرورية لتعديل ظروف العمل و ضمان السلامة الصحية للعاملين بالشركة، حيث بالرغم من الظروف القاهرة الناتجة عن انتشار جائحة كوفيد-19، استطاعت اتصالات المغرب ضمان استمرار نشاطها في ظروف جيدة سواء من حيث الاستجابة لطلبات قدرات شبكتها وكذلك على مستوى مراكز الاتصال الخاصة بها ووكالاتها، مسخرة كل مجهوداتها لتقليص تأثيرات هذه الأزمة على أنشطتها.

كما عملت على  وضع المنصات المتعلقة ب”التعليم أو التكوين عن بعد”  الموضوعة من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي رهن إشارة التلاميذ والطلبة والمتدربين.

و ذلك في إطار التعبئة الوطنية الشاملة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ، و ذلك حرصا منها على المصلحة العامة التي تقتضي ضمان الاستمرارية البيداغوجية من خلال تمكين التلاميذ والطلبة والمتدربين من متابعة التحصيل الدراسي والعلمي في أفضل الظروف الممكنة،

و بذلك تبرهن شركة اتصالات المغرب مرة أخرى، أنها شركة مواطنة ومسؤولة اجتماعيا، و ذلك من خلال مساهمتها الواضحة في الجهد الجماعي من خلال القيام بالعديد من المبادرات في المغرب و خارجه خصوصا حيت تتواجد فروعها، لا سيما عبر المساهمات في الصناديق الخاصة لتدبير جائحة كورونا التي أنشأتها السلطات”.