قواعد صارمة تنتظر الأطر الجديدة داخل مركب محمد السادس لكرة القدم

قواعد صارمة تنتظر الأطر الجديدة داخل مركب محمد السادس لكرة القدم

مركب محمد السادس بمدينة سلا

تتواصل الاختبارات في المركب الرياضي محمد السادس لكرة القدم، في سباق الترشح لمختلف المناصب بالإدارة التقنية الوطنية التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم، تحت إشراف الويلزي "روبيرت أوشن" المدير التقني الوطني.

حيث شدد فوزي لقجع رئيس الجامعة، على ضرورة توفر مجموعة الشروط، في الأطر الوطنية المرشحة لمختلف المناصب سواء المتعلق منها بالمنتخبات الوطنية في فئاتها العمرية أو الاشتغال في مختلف المراكز الجهوية داخل المملكة.

كما دعا لقجع، إلى العمل بنظام جماعي مشترك، وحتى خارج تواريخ الاتحاد الدولي للعبة « الفيفا »، بالنسبة لأطر المرشحة لقيادة المنتخبات الصغرى، وحتى المنتخبين الأولين الذي يشرف عليهما البوسني وحيد خاليلوزيتش والحسين عموتة.

كما طالب بتفادي الحديث عن الاختصاص داخل العمل المشترك، حيث اعتبره عذرا مفتعلا داخل الأذهان فقط، على اعتبار أن الجميع يتحمل مسؤوليته كل من موقعه، بخصوص تطوير كرة القدم داخل المركب الرياضي الجديد.

وتتواصل فترة الاختبارات داخل الإدارة التقنية الوطنية، بعد أن بلغت مرحلة الاختبارات الشفوية، التي خضع لها كل الأطر الوطنية، سواء تلك التي سبق لها وأن اشتغلت من قبل رفقة المدراء التقنيين السابقين، وكذلك حديثي العهد برخصة « أ » للتدريب مرحلة متقدمة.

واعتبر رئيس الجامعة، الكفاءة، و الخبرة، و التجربة والتاريخ الكروي، من بين الشروط الأساسية، للعمل داخل المؤسسة الكروية الوطنية، حتى تنجح في صنع جيل جديد من المواهب الكروية، القادر على حمل المشعل في المستقبل القريب.