قرناص والنمساوي يخلطان أوراق عموتة قبل السفر إلى "الشان"

قرناص والنمساوي يخلطان أوراق عموتة قبل السفر إلى "الشان"

المنتخب الوطني للاعلين المحلين

ت: محسن الإدريسي

شهدت مباراة المنتخب الوطني للمحليين، أمام منتخب غينيا، والتي جرت أمس الثلاثاء بملعب مولاي الحسن بالرباط، مجموعة من الأحداث، التي أربكت حسابات المدرب حسين عموتة، وذلك استعدادا لنهائيات "الشان".

وعرفت المواجهة، إصابة اللاعب المهدي قرناص، خلال المباراة، خضع بسببها للعديد من الكشوفات الطبية، وينتظر أن يحسم في مشاركته في النهائيات الإفريقية، إما بالاحتفاظ به أو الاستعانة بلاعب محلي آخر، وذلك وفق حالته الصحية.

كما تسبب الطرد الذي تعرض له عمر النمساوي، في إتمام المباراة بنقص عددي، كاد أن يربك حسابات المجموعة الوطنية، التي اضطرت إلى تحمل عبء المواجهة، والحفاظ على نتيجة التقدم، بعدما سجل المهاجم أيوب الكعبي هدف الفوز مع انطلاق المباراة.

وعرفت المباراة، التي لم يتم نقلها إداعيا، غياب لاعبي فريق الرجاء البيضاوي، بعدما حلوا صباح اليوم ذاته، قادمين من مدينة مراكش، بعدما أمنوا بطاقة العبور إلى نهائي كأس محمد السادس للأندية العربية البطلة.

واكتفى المدرب عموتة بالاستعانة بلاعبي الوداد ونهضة بركان، ترتب عن ذلك تغيير على التركيبة البشرية للمنتخب المحلي، مقارنة بالمباراة الودية الأولى، التي انتهت كذلك بفوز المحليين، بهدفين مقابل هدف وحيد.