قبل بدء يورو 2020.. توتر روسي-أوكراني بسبب شعارات على القمصان

قبل بدء يورو 2020.. توتر روسي-أوكراني بسبب شعارات على القمصان

تسرب التوتر الأوكراني-الروسي في المجال السياسي إلى المجال الرياضي، إذ احتجت موسكو بشدة على قمصان المنتخب الأوكراني في كأس أوروبا، لكن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) دافع عن القمصان الأوكرانية. فما القصة؟

أعلن الاتحاد الروسي لكرة القدم الثلاثاء (الثامن من يونيو 2021) أنه راسل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) من أجل إدانة القميص الجديد للمنتخب الأوكراني في كأس أوروبا 2020 التي تنطلق الجمعة، لأن عليه رسم شبه جزيرة القرم وشعارات وطنية.

ونقلت وسائل الإعلام الروسية عن الاتحاد المحلي لكرة القدم قوله: « نلفت الانتباه إلى استخدام شعارات بخلفية سياسية على قميص المنتخب الأوكراني، وهو ما يتعارض مع المبادئ الأساسية للوائح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فيما يخص المعدات الرياضية ».

وتابع « كرة القدم رياضة يجب أن تبقى بعيدة عن السياسة. بالموافقة على مثل هذا الزي، يرتكب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سابقة لأنه في أي بطولة كبيرة قادمة سنرى منتخبات أخرى تحاول استخدام زيها الرياضي من أجل الرسائل السياسية ».

وتم الأحد الكشف عن قمصان المنتخب الأوكراني لكأس أوروبا، وهي تظهر خريطة أوكرانيا بما في ذلك شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في عام 2014، بالإضافة إلى المناطق الشرقية التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا.

وتتوافق هذه الخريطة مع حدود الدولة المعترف بها، وتضمنت أيضاً شعارات « المجد لأوكرانيا! المجد للأبطال! »، وهي عبارات مأخوذة من أغنية وطنية.

وأثار وجود هذه الشعارات على القميص انتقادات من موسكو لأنها ربطتها بالجماعات القومية التي حاربت السوفيات في الحرب العالمية الثانية.

وفي العادة يشدد الاتحاد الأوروبي على أهمية الابتعاد عن السياسة في كرة القدم، لكن في بيان لوكالة فرانس برس قال « يويفا » إن القميص الأوكراني « وافق عليه يويفا، وفقاً للوائح المعدات الرياضية المعمول بها ».

ووفقاً للوائح المعدات الرياضية الخاصة بالاتحاد القاري، يجب ألا « يتم الإساءة الى اللياقة العامة أو نقل رسائل سياسية أو دينية أو عرقية ». ومعظم الدول لا تعترف باستيلاء روسيا على شبه جزيرة القرم.

وتشارك أوكرانيا في كأس أوروبا ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب هولندا ومقدونيا الشمالية والنمسا، فيما تلعب روسيا في المجموعة الثانية إلى جانب بلجيكا وفنلندا والدنمارك.

وتزامناً مع رسالة الاحتجاج الروسية الموجهة للاتحاد القاري، رحب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالقميص الجديد للمنتخب الوطني الذي يتميز بـ « رموز مهمة » بحسب ما أفاد على أنستغرام.

وكتب زيلينسكي رداً على الروس « القميص الجديد لمنتخب كرة القدم الأوكراني لا مثيل له حقاً. يمكن أن يكون صادماً. يحمل العديد من الرموز المهمة التي توحد الأوكرانيين ».

وتوترت العلاقة بين روسيا وأوكرانيا منذ وصول القوى الموالية للغرب إلى السلطة في كييف عام 2014، تلاه ضم موسكو لشبه جزيرة القرم وحرب بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا في الشرق أسفرت عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص.

وقال رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم أندري بافيلكو إن التصميم تم الاتفاق عليه مع الاتحاد الأوروبي للعبة « قبل زمن طويل » من العرض الرسمي للقميص يوم الأحد.

لكن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قالت إن على منظمي كأس أوروبا والمشجعين « أن يعلموا » بأن صرخة الحشد الأوكرانية « تحاكي » شعاراً نازياً معروفاً.