قاعات السينما من ظلمتها الكئيبة: "كوفيد قتلني".. لكن العطب قديم

قاعات السينما من ظلمتها الكئيبة: "كوفيد قتلني".. لكن العطب قديم

قاعة سينمائية

ينفتح الباب الخشبي بصرير صاخب. ينسدل شعاع ضوء النهار المتسلل على فضاء القاعة، فتبدو صفوف المقاعد الفارغة شاخصة إلى الستارة الحاجبة للشاشة الكبرى. توطنت الرطوبة فتعطنت الجدران في ظلام صموت كئيب.

 يسرح الخيال جامحا وهو يستدعي خيوطا متشابكة من أصوات وصور تستبد بالأبصار وتلاعب النوازع وتستفز الحس وتحض على الحلم في ألفة الجماعة. كم يبدو الزمن بعيدا وهو ينيف على عام مما يعدون من عمر الجائحة.

لكن الكوفيد ليس إلا القاتل المثالي الذي انتخب ليحمل إثما فاقمه دون أن يكون بادئه.

كانت القاعات السينمائية قبل انطلاق عداد المآسي في مارس 2020 جسما هش البنيان ضعيف المناعة، ولم يكن الإغلاق الاحترازي إلا رصاصة رحمة نابت عن عوادي زمن يدمن تغيير أنماط ووسائط التسلية والتواصل الفني.

هنا ميغاراما فاس في زمن ما قبل الوباء، المركب الذي ب ني على أنقاض أمبير العريقة، في أهم شوارع المدينة وفي قلبها النابض. كان ملصق الليلة فيلما يتردد على ألسنة عشاق السينما عبر العالم عنوانا كاسحا يستوطن القاعات السينمائية أسابيع طويلة.

لكن « جوكر » المتألق خواكين فينيكس بالكاد يستقطب بضعة آحاد من الشباب رغم أن طاقم الاستقبال ماطل قليلا في إطلاق الفرجة ترقبا لجمهور لحظة أخيرة. هل تنفع خزينة كشك « البوبكورن » عند المدخل في إقناع المستثمر بالمواصلة طويلا ؟

الإشارة إلى فاس مثالا للنزيف ليست عرضا. فالحاضرة الادريسية مهد السينما بالبلاد، ودهشة الصدام الأول للمغاربة مع الاختراع الشيطاني للصور المتحركة تمت في رحاب قصر المولى عبد العزيز بفاس سنة 1897، تحت إشراف غابرييل فيير، الفرنسي الذي كان مساعدا للأخوين لوميير، مخترعي الفن السينمائي.

بل إن الباحث بوشتى المشروح يؤرخ بشريطه الوثائقي « ورثة لوميير » لأول قاعة سينمائية أقامتها سلطات الحماية في حي النواعريين، قريبا من جامع القرويين في عام توقيع الحماية، 1912.

وإن كان الإغلاق في ميغاراما ظرفيا في ترقب لأيام أفضل، فإن قاعات المدينة اندثرت قبل حلول الوباء بسنوات لتصنع مشاهد طللية خصوصا أن أغلبها ظل على حاله، لا هو انمحى ولا هو استبدل بمعلمة بديلة.

كأنما يطيب للقدر أن ينسج أمام العين الراهنة قصة درامية لعهد يبيد من تقاليد المشاهدة الجماعية والاحتفالية البصرية التي تتقاسمها جميع الشرائح الاجتماعية والعمرية، بعروض تلبي أذواق التجارب العربية والهندية والأمريكية والمحلية.

يؤدي تعاقب الحر والمطر رقصته الوجودية الساخرة على الواجهات والأفيشات المتآكلة، يتكالب الصدأ على مزلاج البوابات، بينما وجد باعة سجائر التقسيط مكانا أثيرا لعرض فتنة الدخان عند ركن في مدخل هذه الصالة أو تلك.

انبثقت في هذا المشهد تلك المبادرة الشجاعة التي أطلقت تعبئة طال انتظارها في المدينة التوأم، مكناس، حيث هبت فعاليات محلية تحمل هم السؤال الثقافي بالحاضرة الاسماعيلية لوقف بيع سينما « أطلس »، ذات المنزلة الخاصة في نفوس أجيال ممن أصبحوا اليوم أسماء بارزة في الشأن الفني والإعلامي على الصعيد الوطني.

حركت العريضة التي تصدرها المسرحي بوسلهام الضعيف الماء الراكد، في مسعى لإيقاف نزيف الذاكرة البصرية وطمس مشاتل المتخيل الجماعي، لكن نصر الجولة لا يحجب مأساوية الوضع الذي يعيشه قطاع الاستغلال السينمائي بالمغرب.

وكثيرون يخشون أن الإجابة قد تكون تأخرت عن سؤال: ما الذي حدث حتى انحدر عدد القاعات من أكثر من 300 صالة موزعة على المدن الكبيرة والصغيرة منها، إلى أقل من 30 متمركزة في الأقطاب الحضرية الرئيسة؟.

قصة تحولات يتقاطع فيها المحلي بالكوني، السوسيولوجي بالاقتصادي.

توطدت لدى معظم المهتمين بالشأن السينمائي، مسؤولين منهم ومتدخلين، قناعة بأن منظومة الدعم السينمائي تشكو خللا على مستوى مخرجات العملية الإنتاجية.

لا أحد يبخس أهمية السياسة الإرادوية لدعم الإنتاج التي جعلت المغرب قطبا رائدا في القارة الإفريقية، مع ما صاحب ذلك من إشعاع ولو إقليمي للفيلم المغربي وانتعاش للصناعة السينمائية وانبثاق للمواهب في مختلف مهن الفن السابع، لكن السمفونية لا تكتمل في غياب فضاءات لترويج الحصاد الإبداعي الوطني.

وحتى النجاحات الطارئة والموسمية لبعض الأعمال في القاعات المغربية تظل استثناءات تكرس القاعدة، كونها تخص أفلاما كوميدية للضحك السريع بينما تتفاقم غربة الفيلم الجاد، حتى أن معظم الأفلام المتوجة في دورات المهرجان الوطني للسينما تحل ضيفة ثقيلة على ما تبقى من القاعات لأيام معدودة أمام شباك فارغ، لا تنفعه في الطريق إلى الجمهور جوائز الداخل والخارج وتزكيات النقاد.

جرعة الأوكسجين التي حملها مشروع دعم تأهيل ورقمنة القاعات السينمائية لم تحل المعضلة الرئيسة التي يجسدها عزوف الجمهور عن ارتياد القاعات واندثار طقوس المشاهدة الجماعية، الذي عززه نزوع الانطواء الفرجوي القائم على الاختيار والاستهلاك الفردي للمادة الترفيهية المتدفقة عبر منصات التواصل المختلفة.

يخشى كثيرون أن شريحة من القاعات المعدودة التي صمدت خلال السنوات الأخيرة لن تجد الحافز الكافي لفتح أبوابها بعد انصرام الوباء. ذلك أن سؤال الجدوى الاقتصادية يخيم بقوة في غياب الطلب.

والحال أن إحداث تغيير على مستوى مؤشر الإقبال يقتضي ثورة تربوية وثقافية تعيد وصل ما انقطع وتضع السينما على خريطة الفعل الاجتماعي الجماهيري، الأمر الذي يمر عبر تنشئة تتبوأ فيها الجماليات التعبيرية موقعها المستحق في فضاءات التربية والتعليم.

إن سينيفيليي اليوم، بل شريحة عريضة من صانعي الأفلام، ممن يشكلون الحاضنة النخبوية للسينما في المغرب هم أبناء ذلك الفعل النضالي الثقافي الذي قامت به الأندية السينمائية في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

ولعل المبادرة التي دشنتها الجامعة الوطنية للأندية السينمائية على مستوى أكاديمية فاس مكناس من أجل تشجيع نمو أندية سينمائية داخل المؤسسات التعليمية إشارة إيجابية يصح التفكير في تعميمها وتبنيها على أوسع نطاق في أفق مجهود تكاملي لإعادة بناء قاعدة ترويج الفيلم السينمائي، والتي تضمن تحقق عائداته الاقتصادية كركن رئيس في حلقة الصناعات الإبداعية التي تعد مصدرا لصناعة الثروة عبر العالم، بقدر ما تعبد طريق اضطلاعه بوظيفته التربوية والاجتماعية كحامل لقيم الجمال والفن والمواطنة الإيجابية.

في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، الذي يقدم الحصيلة السنوية للإنتاج السينمائي الوطني، لا يخفى وجه السينيفيلي الذي نشأ على حب الفن السابع وتذوق لغته وعلاماته.

يرى وهو يسرع الخطى بعد وجبة سريعة حتى يؤمن مقعدا يحقق له زاوية المشاهدة المثالية لتفكيك أدق تفاصيل العمل الإبداعي، لا يتأخر عن حضور جلسات النقاش الصباحية مطرقا سمعه لصناع السينما، لا يغادر القاعة إلا بعد انتهاء الجينريك.

يفدون من مدن بعيدة لإشباع عطش متجدد لمتابعة جديد الإنتاجات الوطنية، لا يملون من جلسات النقاش الطرية والحامية أحيانا حول جلسات شاي في محيط قاعة العرض. طقوسية مرتبة في استهلاك المنتوج السينمائي وروح تصوفية تصعد بهجة الاستمتاع بالتيمات والأشكال والأساليب.

شغف له عدوى. تسألهم عن القصة، فإذا بتذكرة السينما هدية العيد والفسحة المشتهاة ليوم السبت وموعد الأصدقاء ونزهة العائلة وبقشيش المعلم للمتعلم النبيه وفتنة البصر لزائر المدينة وسعي إلى وجبة حلم مجهز بحق التأويل للجميع..

ضمر الشغف في نفوس الفتية أمام غزوة الوسائط الجديدة للهو التي تعزل الفرد بوهم الافتراضي والشبكي. كانت علامات الأزمة وأرقام العزوف قد تجلت في التسعينيات.

ومنذئذ أصبحت نجاحات الشباك انفلاتات في منحنى الهبوط صنعتها بعض الأعمال الكوميدية التي مالت إليها السينما المغربية في مسعى استعادة الغائب.

تتذكر فاس تلك الصفوف الطويلة أمام قاعة « ريكس » إقبالا على فيلم « البحث عن زوج امرأتي » لعبد الرحمان التازي، ظهر سريعا أنها انتعاشة مريض في العناية المركزة تعقبها انتكاسة السنين قبل أن يتكرر الاستثناء نادرا مع بعض التجارب ذات الاستقطاب الجماهيري من قبيل  » البانضية » أو  » الطريق إلى كابول »..

قد يتطلب فتح هذه الأبواب المغلقة استنساخ هذا النمط من الكائن، ذلك المتفرج اليقظ والوفي الذي يستشعر الحاجة الملحة لتغذية متخيله ومحاورة واقعه ووجوده من خلال منتوج بصري يحض على التفكر والسؤال…والمشاهدة، فيهب إلى موعد معلوم في صف طويل مرتجى أمام شباك تذكرة السينما.

لأن من ابتلي بطقوس المشاهدة الجماعية لا تشبعه الفرجة المتاحة على الشاشات الالكترونية الصغيرة، رديفة العزلة الجديدة والفردانية المأزومة.

بقلم نزار الفراوي