في عيد ميلاده الـ 40.. كيف قلب "ثريلر" لمايكل جاكسون الموازين؟

في عيد ميلاده الـ 40.. كيف قلب "ثريلر" لمايكل جاكسون الموازين؟

قبل أربعين عاما، صنع ألبوم "ثريلر" (Thriller) لملك البوب الراحل مايكل جاكسون، التاريخ. الصحافية في مؤسسة دويتشه فيله زيليكا فونش ترصد الفترة التي صدر فيها الألبوم وكيف أحدث ثورة في عالم الموسيقى في حينه؟

ليست الكتابة عن ملك البوب الراحل مايكل جاكسون في هذه الأيام بالأمر بالسهل، فمن جهة جاكسون يعد مغنيا وفنانا موهوبا بشكل لا يصدق وقد أحدث ثورة في عالم موسيقى البوب، لكن من جهة أخرى اُتهم بالتحرش والاعتداء الجنسي على أطفال.

في هذا التقرير، أنا لست بحاجة إلى رصد حياة جاكسون الموسيقية التي كُتب عنها الكثيرون بما يكفي فضلا عن أني لا أرغب في الحديث عن الاتهامات التي واجهته والتي اكتسبت اهتماما أكبر مع صدور الوثائقي « ليفينج نيفرلاند » أو « الخروج من نيفرلاند” والذي يسرد قصة رجلين يقولان إن جاكسون كان صديقهما واعتدى جنسيا عليهما عندما كانا في سن السابعة والعاشرة من العمر.

صناعة تاريخ الموسيقى

في هذا المقال، أكتب عن ألبوم صدر قبل 40 عاما وقد حطم كافة الأرقام القياسية وحصد جوائز عديدة أبرزها ثمان جوائز « غرامي » وبُيعت منه أكثر من مئة مليون نسخة وأحدث تغييرات في عالم موسيقى البوب.

يقف وراء هذا الألبوم مغنى موهوب من طراز استثنائي ساعد في تشكيل موسيقى جيل بأسره في حينه فيما لم يكن يعرف محبوه أي شيء عن الاتهامات التي طالته.

صدر ألبوم « ثريلر » في الثلاثين من نوفمبر عام 1982 وكان الألبوم السادس لمايكل جاكسون فيما يحمل غلاف الألبوم صورة جاكسون وهي يرتدي حُلة بيضاء فيما كانت بشرته لا زالت سمراء فيما بدى جاكسون في شكل مغاير عن صورته على غلاف الألبوم الذي سبق « ثريلر » وهو ألبوم « أوف ذا وول ».

واللافت أن منتج ألبوم « ثريلر » هو كوينسي جونز وهو الذي أنتج لجاكسون البوم « أوف ذي وول » في عام 1979.

« بيلي جين »..أغنية لا تُقاوم

حققت أغاني الألبوم نجاحا كبيرا ومن بينها أغنية « ثريلر » و »بيلي جين » التي تعد أغنية من طراز موسيقي فريد فصوت الطبول يمضي مع كلمات الأغنية فضلا عن جمال عزف الغيتار فيما يأتي صوت مايكل جاكسون وهي يغني ويصيح وينشد كلمات الأغنية بكل حماس فوق كل ذلك.

عزز نجاح أغنية « بيلي جين » التصوير الرائع لها حيث تُصور جاكسون وهو يتجول ويرقص في أرجاء المدينة ليلا ويضيء كل شيء بمجرد أن تطأ قدمه عليه.

وفي ذلك الوقت، كانت قناة « أم. تي. في » متاحة فقط في بعض أجزاء الولايات المتحدة فيما لم يكن قد ظهر بعد موقع « اليوتيوب ». أما في ألمانيا، فكانت الأغنية تُذاع في برنامج موسيقي يحمل اسم « فورميل وان » يُبث في المساء وكان يذيع فيديو أغنية « بيلي جين » مرارا وتكرارا.

« السير على سطح القمر »

بيد أن الأكثر إثارة للإعجاب من الفيديو المصاحب لأغنية « بيلي جين » كان أداء جاكسون المفعم بالحيوية في الحفل الذي اُقيم للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لإطلاق شركة « موتاون ريكوردز ».

وخلال العرض، ارتدي جاكسون قبعة وسترة مطرزة وقفازا واحدا وجوارب بيضاء فيما خطف الأنظار في نهاية العرض وتحديدا قرب نهاية الأغنية، عندما بدا جاكسون في أداء رقصته الشهيرة « مونووك » أو « السير على سطح القمر » والتي كانت بمثابة النيزك الذي سقط على الحفل.

كتب جاكسون العديد من أغاني ألبوم « ثريلر »، لكن ثلاثة من الأغاني من تأليف رود تيمبيرتون خاصة الأغنية التي تحمل اسم الألبوم.

قبل صدور ألبوم « ثريلر » بعام وتحديدا في عام 1981 كان فيلم An American Werewolf In London أو « الذئب الأمريكي في لندن » قد حقق نجاحا في دور العرض السينمائي وهو فيلم رعب كما يوحي اسمه لكنه كان أيضا كوميديا وأخرجه جون لانديس والذي أظهر موهبة كبيرة ليس فقط في صناعة أفلام الرعب ولكن أيضا في صناعة الأفلام الموسيقية كما ظهر في النجاح الذي حققه في فيلمه السابق « بلوز براذرز ».

جرى إسناد مهمة تصوير أغنية « ثريلر » إلى لانديس والذي برع في تصويرها بشكل ساعد في تعزيز نجاح الأغنية.

جاكسون…صدمة الوفاة

في عام 2009، كانت وفاة مايكل جاكسون والتي كانت بمثابة صدمة، لكن جاكسون لم يكن الاستثناء الوحيد لفنان غاب عن الحياة حيث ودع عشاق الموسيقى العديد من المشاهير ربما في أعمار مبكرة.

لكن ما حدث بعد وفاة جاكسون كان الأسوأ فيما كان لافتا أن جاكسون خلال حياته عمل على تدمير نفسه بنفسه من خلال عمليات تجميل كثيرة ومغامرات و مراوغات مثل ادلائه بطفله الصغير عاري القدمين من نافذة بالدور الرابع من فندق كان يقيم فيه فضلا عن اتهامات بالاعتداء الجنسي على أطفال.

وفي حالة غض الطرف عن ذلك، فإن جاكسون سوف يظل فنانا ذا موهبة موسيقية وفنية ضخمة كتب تاريخ الموسيقى في أوائل ثمانينيات القرن الماضي مع صدور ألبوم « ثريلر ».

وفي إطار الاحتفال بالذكرى الأربعين لصدور الألبوم، سيصدر نسخة خاصة جديدة من الألبوم تحتوى على العديد من الريمكسات التي جاءت في أول إصدار خاص للألبوم عام 2008 بمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين على إنتاجه.