(فيسبوك) تتصدى للتضليل الإعلامي بشأن التغيرات المناخية

(فيسبوك) تتصدى للتضليل الإعلامي بشأن التغيرات المناخية

أطلقت شركة (فيسبوك) أداة للتصدي للمعلومات الكاذبة بشأن التغير المناخي، في خطوة إضافية في سياستها لمكافحة التضليل الإعلامي.

وتندرج هذه الخطوة ضمن سلسلة تدابير أعلنت عنها الشبكة الاجتماعية العملاقة في الأشهر الأخيرة للتصدي للمضامين الكاذبة والمضللة المنشورة على منصتها.

وقد أدمجت (فيسبوك) هذه الأداة الجديدة ضمن مركز المعلومات بشأن المناخ، وهي صفحة أطلقتها في شتنبر، وتضم معلومات وبيانات عن المناخ تنشرها منظمات مشهود لها بالمصداقية.

وبعد اتهامها طويلا بالتراخي في مواجهة الأخبار الكاذبة، غيرت (فيسبوك) تدريجيا موقفها، حيث استحدثت المجموعة العام الماضي مركزا للمعلومات بشأن فيروس كورونا وآخر بشأن الانتخابات الأميركية في نونبر 2020.

وقالت (فيسبوك) إنها استندت، في مبادرتها، إلى خبراء في جامعة جورج مايسون وبرنامج التواصل بشأن التغير المناخي في جامعة يال وجامعة كامبريدج.