فقاعة روبن هوود .. خطورة تطبيقات تداول الأسهم

فقاعة روبن هوود .. خطورة تطبيقات تداول الأسهم

يلقي منظمو تداول الأسهم في الأسواق المالية نظرة أعمق على تطبيقات الاستثمار مثل Robinhood. يقول النقاد إن ميزاتها الشبيهة بالألعاب تجعلها مسببة للإدمان وإن التجار الشباب لا يدركون مخاطرها الحقيقية.

في  يونيو عام 2020، انتحر طالب جامعي أمريكي يبلغ من العمر 20 عاما بعد أن أظهر تطبيق جوال كان يستخدمه للاستثمار في سوق الأسهم أن أسهمه قد تحولت إلى اللون الأحمر ما يعني أنه قد خسر نحو 730 ألف دولار (601 ألف يورو). اتضح فيما بعد أن الشاب أساء فهم الأمر لكن بعد أن أصبح الوقت متأخراً.

أقامت عائلة الشاب الراحل دعوى قضائية ضد تطبيق التداول روبن هوود Robinhood متهمين منصة الاستثمار الأمريكية بالتسبب في وفاة ابنهم المفاجئة.

إقامة الدعوى القضائية جاءت بعد أسابيع قليلة من قيام مجموعة من مستثمري التجزئة – مسترشدين بالثرثرة التي حدثت على منصة التواصل الاجتماعي Reddit – برفع أسعار بعض الأسهم التي تم بيعها على المكشوف ، ما أدى إلى هزة عنيفة بالأسواق.

بسبب عمليات البيع والشراء السريعة عبر هذه المنصة الالكترونية لتداول الأوراق المالية، جنى البعض آلافًا، أو حتى مئات الآلاف من الدولارات. وقد لفت ذلك الانتباه إلى التأثير المتزايد لنوع جديد من المستثمرين وهم الأفراد الذين يتداولون الأسهم من خلال تطبيقات على هواتفهم.

لكن الأمر شهد أيضًا خسارة الكثيرين للمال، والدعوى القضائية الجديدة هي تذكير واقعي بأن جعل التداول اليومي للأوراق المالية والسندات والأسهم في متناول أي شخص لديه إمكانية الوصول إلى الإنترنت وقليل من المصروفات النثرية، هو أمر يأتي مع مجموعة جديدة من المخاطر.

لعبة إلقاء اللوم

والد الشاب قال عن ابنه الراحل خلال لقاء له على شبكة سي ان ان الأمريكية إنه « ما كان ينبغي السماح له بالمتاجرة في هذه الأمور المعقدة في المقام الأول »، وأضاف: « لم يكن لديه تدريب ، ولا دخل ، ولا مؤهلات للقيام بهذه الحرفة المعقدة. »

على موقع (r / wallstreetbets)، وهو موقع فرعي أصبح الآن سيء السمعة، أرسل المستخدمون مشاركات من شركة Gamestop من أجل اللحاق بركب الفائزين بالأرباح الضخمة من المضاربة في أسهم الشركة، لكن بعض المستخدمين أعربوا عن قلقهم أيضًا.

كتب أحد المستخدمين معلقًا على مقال حذر فيه أستاذ جامعة أمريكي من أن الشباب يمكن أن يصبحوا مدمنين على تداول الأسهم عبر الإنترنت: « نحن نستمتع هنا، لكن الناس يخسرون أموالًا كان من الممكن أن تغير حياتهم. يجب أن يتحمل تطبيق Robinhood بعض المسؤولية عن هذا الأمر »، فيما أجاب آخر: « أو يمكن أن يتحمل الناس المسؤولية عن أفعالهم » ، وأضاف ثالث أنهم لا يريدون بعض « تطبيقات الأطفال ».

وسائل التواصل الاجتماعي تلتقي بسوق الأوراق المالية

لكن السؤال الذي يدور في أذهان المنظمين للأسواق المالية هو ما إذا كان الأمر بالفعل يشبه إلى حد كبير تطبيقات ألعاب الأطفال. في العام الماضي ، انتقد المنظمون الأمنيون في الولايات المتحدة تطبيق Robinhood بسبب « التحايل » المفترض على قواعد الاستثمار، وهي الاتهامات التي عادت إلى الظهور في الأسابيع الأخيرة.

يستخدم التطبيق عناصر رسومية تشبه الألعاب بالإضافة إلى الشبكات الاجتماعية بطريقة تزيد من متعة تداول الأسهم. ويتم الاحتفال بالتداولات الأولى للمستخدمين الجدد من خلال مجموعة من قصاصات الورق المتحركة على شاشاتهم. ويمكن للمستثمرين معرفة الأصول الأكثر شيوعًا على المنصة في الوقت الحالي، كما أن قيام صديق بالتسجيل يزيد من فرصهم في شراء الأسهم التي يصعب الحصول عليها.

إن الإحساس بالمجتمع الذي توفره المنتديات عبر الإنترنت المخصصة للتداول – ناهيك عن انتشار المؤثرين في تيك توك TikTok – وبعضهم لا تتجاوز أعمارهم 14 عامًا، والذين يقدمون نصائح تجارية لملايين المتابعين – كان أيضًا وسيلة للناس للاستمتاع ببعض المرح أثناء الجلوس في المنزل بسبب جائحة كورونا.

وتقول كريستين لاغوريو تشافكين ، مؤلفة كتاب « نحن المهووسون.. الولادة والحياة المضطربة لريديت، مختبر الثقافة على الإنترنت » في حوار مع DW: « هذا التداول غير المكلف للأسهم الذي تم تمكين الناس من العمل به بواسطة تطبيق روبن هوود Robinhood هو أحد الأشياء التي رأيناها تتصاعد [على شبكة ريديت Reddit] تمامًا كما كانت ألعاب الفيديو دائمًا شائعة على Reddit »

واليوم، يتخلى الكثيرون الآن عن روبن هوود Robinhood بعد أن منع التطبيق الأشخاص من شراء بعض الأسهم التي يستهدفها مستخدمو منصة Reddit. لكن البدائل كثيرة، وتشمل التطبيقات التي تلبي تجربة المستخدمين في التداول أو اهتماماتهم الاستثمارية أو موقعهم الجغرافي.

نوع جديد من مشاكل المقامرة

مع انتشار ألعاب الفيديو في السنوات الأخيرة، أصبح إدمان ألعاب الفيديو مصدر قلق متزايد بين الآباء والباحثين. يشعر البعض بالقلق من أن الاستثمار المحبب لدى البعض وخصوصاً الشباب قد يكون إدمانًا.

ووفقًا لما ذكره غيرهارد ماير، باحث الإدمان بجامعة بريمن في ألمانيا، فلا يختلف إدمان المضاربة في سوق الأسهم على هذا التطبيق وغيره من التطبيقات عن إدمان القمار.

وقال ماير لمجلة الأعمال الألمانية Gründerszene إن « أولئك الذين ينجحون بشكل طبيعي يشعرون بالسعادة »، واصفًا ما يحدث عندما يراقب المستثمر ارتفاع قيمة السهم بأنه « فجأة، تبدو الأحلام ممكنة، ويتم تحفيز الشعور بالقوة والنشوة. لقد كسبت الكثير من المال في وقت قصير باستخدام استراتيجيتك الخاصة. »

أما إذا انخفضت القيمة، من ناحية أخرى، فيمكن للمستثمر محاولة المراهنة على منتج جديد على الفور، واستعادة هذا الشعور الإيجابي على أمل الفوز في الرهان الجديد. وقال إن « هذا شعور يشعر به اللاعبون أيضًا عند لعب القمار ».

أوجه التشابه بين إدمان لعب القمار والمضاربة في الأسواق المالية كافية لجعل المنظمين يعيدون إلقاء النظر على الأمر برمته، إذ صرحت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين أنها ستجتمع مع لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية والاحتياطي الفيدرالي والهيئات التنظيمية الأخرى لمناقشة « ما إذا كانت الأنشطة الأخيرة متوافقة مع حماية المستثمرين وتجري في أجواء عادلة وفي أسواق فعالة « .

كما قالت هيئة تنظيم الصناعة المالية (FINRA) ، التي تشرف على تداول الأسهم في الولايات المتحدة، إن « التلعيب Gamification » للأسواق سيكون أحد مجالات تركيزها الرئيسية في عام 2021.

ويقصد بمصطلح « التلعيب Gamification » استخدام بعض عناصر الألعاب الإلكترونية وآلياتها في شؤون الحياة المختلفة، ما يجعل الحياة الحقيقية تحاكي الألعاب باستخدام عناصر مختلفة كالغرافيك والأصوات وغيرها.

وتساءلت هيئة FINRA في تقريرها لشهر فبراير عما « إذا كان تصميم منصة التطبيقات لأحدى الشركات يتضمن جوانب شبيهة باللعبة وتهدف إلى التأثير على العملاء للمشاركة في تجارة معينة أو أنشطة أخرى، فكيف تتعامل شركتك مع المخاطر المحتملة المرتبطة بها وهل تكشف عنها لعملائك؟ »

ماذا يعتقد الشباب؟

في دفاعه عن ممارسات الشركة العام الماضي، قال متحدث باسم منصة Robinhood: « من المهم التمييز بين التصميم الحديث الذي يسهل الوصول إليه وبين التلعيب ». لكن من غير المحتمل أن تفلح هذه الحجة مع منظمي التداول في الأسواق المالية، في ضوء الاهتمام السائد والخسائر الفادحة الناجمة عن نشاط التداول الأخير.

لكن بعض المتداولين على Reddit يشككون في أن كل هذا الحديث عن القلق هو حقًا في مصلحتهم، إذ كتب أحد مستخدمي موقع r / wallstreetbets قائلاً: « إنهم خائفون من أن جيل الشباب يقوم اليوم بتغيير قواعد اللعبة. سيكون هناك نقلة نوعية وسيضطر الآخرون إلى الخروج من مناطق الأمان التي طالما بقوا فيها لفترة طويلة ».

وكتب آخر: « نعم نحتاج إلى ذلك، وإلا كيف سيتمكن هذا الجيل من البقاء على قيد الحياة؟ » .. « لا معاشات تقاعدية ، ولا نقابات ، ولا ولاء لأصحاب العمل. فقط فرصة عدم العمل لبقية حياتك كموظف هي الاستثمار الحقيقي. »

وأضاف ثالث: « مع الوتيرة المتسارعة التي يسير بها تغير المناخ ربما لم يعد لدينا أكثر من 20 عامًا أخرى من الحضارة الطبيعية والفعلية للحصول على كل هذه الأموال ومحاولة الاستمتاع بها. »

ترجمة: عماد حسن