فاو: 420 ألف شخص يموتون سنويا بسبب تناول طعام ملوث بالبكتيريا أو الفيروسات

فاو: 420 ألف شخص يموتون سنويا بسبب تناول طعام ملوث بالبكتيريا أو الفيروسات

الأكل غير الصحي وبال على الصحة

أفادت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ،اليوم الجمعة، أن 420 ألف شخص يموتون سنويا بسبب تناول طعام ملوث بالبكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو المواد الكيميائية.

كما يصاب ما يقرب واحد من كل عشرة أشخاص في العالم (أي حوالي 600 مليون شخص) بالمرض.

وأضافت المنظمة، في تقرير أصدرته بمناسبة اليوم العالمي لسلامة الأغذية، الذي سيتم الاحتفال به عالميا في 7 يونيو من كل سنة إن « الغذاء غير الآمن يودي بحياة مئات آلاف من الأشخاص، مؤكدة انه بالإمكان تجنب هذه الوفيات تماما.

و بجسب الفاو فإن اليوم العالمي لسلامة الأغذية يمثل فرصة فريدة لزيادة الوعي بمخاطر الأغذية غير الآمنة لدى الحكومات والمنتجين ومقدمي الخدمات والمستهلكين. « فمن المزرعة إلى مائدة الطعام، لدينا جميعا دور نلعبه في جعل الطعام آمن ا ».

وشددت الفاو على أهمية حصول الجميع على غذاء آمن ومغذ وكاف، وعلى أن الغذاء الآمن هو أمر حيوي لتعزيز الصحة وإنهاء الجوع، وهما هدفان رئيسيان من أهداف التنمية المستدامة.

وأوضحت أن الغذاء الآمن يسمح بالحصول على المواد المغذية الملائمة ويساعد على عيش حياة صحية.

كما أن انتاج الغذاء الصحي يحس ن الاستدامة من خلال تعزيز الانتاجية وتسهيل عملية الوصول إلى الأسواق، مما يدفع بالتنمية الاقتصادية قدما ويقلص الفقر، خاصة في المناطق الريفية.

وأشارت إلى أن الاستثمار في تثقيف المستهلك بشأن سلامة الأغذية يساهم في تقليل الأمراض التي تنقلها الأغذية وتوفير ما يصل إلى 10 دولارات لكل دولار يتم استثماره، مضيفة أن الغذاء غير الآمن يعيق التنمية في العديد من الاقتصادات المنخفضة والمتوسطة الدخل، والتي تفقد حوالي 95 مليار دولار في إنتاجيتها نتيجة لمرض العمال وعجزهم ووفاتهم المبكرة.

وذكرت الفاو أن موضوع اليوم العالمي لسلامة الأغذية لعام 2019 هو « سلامة الأغذية يشغلنا جميعا، مبرزة أن سلامة الأغذية تساهم في الأمن الغذائي وفي صحة الإنسان والازدهار الاقتصادي والزراعة والوصول إلى الأسواق والسياحة والتنمية المستدامة.

وقد كلفت الأمم المتحدة وكالتين من وكالاتها المتخصصة، وهما منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ومنظمة الصحة العالمية، لقيادة الجهود المبذولة لتعزيز سلامة الأغذية في جميع أنحاء العالم.

و تتعاون المنظمتان لمساعدة البلدان في إدارة المخاطر ومنعها والاستجابة لها على امتداد سلسلة الإمداد الغذائي، وتعملان مع منتجي الأغذية ومورديها والسلطات التنظيمية وأصحاب المصلحة في المجتمع المدني، سواء كان الغذاء منتجا محلي ا أو مستوردا .

وقال المدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا « سواء كنت مزارعا أو موردا زراعيا أو مصن ع أغذية أو ناقلا أو مسوق ا أو مستهلك ا، فإن سلامة الأغذية هي أمر يعنيك. فلا يوجد أمن غذائي دون سلامة الغذاء ».

و بدء ا من عام 2019، سيكون السابع من يونيو يوما لتسليط الضوء على فوائد الغذاء الآمن. وقد تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم العالمي لسلامة الأغذية في دجنبر 2018.