علماء أمريكيون يحذرون من تأثير "الباراسيتامول" على صحة القلب

علماء أمريكيون يحذرون من تأثير "الباراسيتامول" على صحة القلب

حبوب الباراسيتامول

كشفت دراسة أمريكية حديثة عن أن الجرعات المنخفضة من مادة "الباراسيتامول" التي تعد عادة "آمنة" يمكن أن تؤثر على صحة القلب.

وتوصل فريق البحث الأمريكي إلى أن تناول مسكن الألم، المعروف أيضا باسم « الأسيتامينوفين »، أدى إلى تغيير البروتينات في أنسجة القلب لدى الفئران.

وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة من جامعة كاليفورنيا في ديفيس، غابرييلا ريفيرا، « لقد وجدنا أن الاستخدام المنتظم ل »الأسيتامينوفين » بتركيزات تعد آمنة، أي ما يعادل 500 ميليغرام في اليوم، يتسبب في تغيير العديد من مسارات الإشارات داخل القلب. وكنا نتوقع تغيير مسارين أو ثلاثة، لكننا وجدنا أكثر من 20 مسارا مختلفا للإشارات متأثرة ».

وأضافت « تدفعني هذه النتائج إلى التفكير في استخدام عقار « الأسيتامينوفين » بأقل جرعة فعالة ولأقصر مدة ممكنة ».

وأوضحت أنه « في حين أن أجسامنا يمكنها عادة التخلص من السموم قبل أن تسبب ضررا، فقد يكون من الصعب على الجسم مواكبة تناول جرعات متوسطة إلى عالية باستمرار مع مرور الوقت »، مشيرة إلى أن الدراسة أجريت على الفئران، ولذلك هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث على البشر.

وتجدر الإشارة إلى أن أبحاثا سابقة كانت قد أظهرت أن تناول « الباراسيتامول » بكميات كبيرة يمكن أن يسبب مشاكل في صحة القلب.

وأكدت هذه الدراسة الحديثة، التي قدمت في قمة علم وظائف الأعضاء الأمريكية في لونغ بيتش بولاية كاليفورنيا، أن التأثيرات يمكن أن تحدث عند تناول جرعات مختلفة من مسكن الآلام.

كما كشف الباحثون أن هذه التغييرات تشمل إنتاج الطاقة، واستخدام مضادات الأكسدة، وتكسير البروتينات التالفة.

وحذروا من أن استخدام جرعات متوسطة إلى عالية على المدى الطويل يمكن أن يسبب مشاكل في صحة القلب، جراء الإجهاد التأكسدي أو تراكم السموم، التي يتم إنتاجها أثناء تحلل مادة « الباراسيتامول ».