سجين مغربي يقاضي سجنا سويسريا بسبب اقتسامه زنزانة مع نزيل آخر

سجين مغربي يقاضي سجنا سويسريا بسبب اقتسامه زنزانة مع نزيل آخر

حارس سجن يفتح أبواب زنزانة

وافق القضاء الفيدرالي السويسري على استئناف مهاجر مغربي كان قاضى سجن "بوا ميرمي" في لوزان، وعبر السلطات الوصية، بسبب الظروف التي رافقت قضاءه عقوبة سجنية بسبب تورطه في العديد من الجنح.

وأثار المهاجر المغربي ضجة قانونية في سويسرا بعدما سبق وانتصب في مواجهة إدارة السجن، بسبب اقتسامه زنزانة مساحتها 9,34 مترا مربعا رفقة نزيل آخر، خلال الفترة الممتدة بين 10 ماي 2017 و12 يناير 2018.

وفيما تم إيداع المهاجر المغربي في زنزانة لوحده بعد ذلك، في السجن الذي يعد مكتظا بمواصفات سويسرا، فإنه قرر اللجوء إلى القضاء ليشتكي من ظروف اعتقاله، ليقرر الأخير في شتنبر 2019 بأنها فعلا كانت تعسفية.

إقرار القضاء بتدهور ظروف اعتقال المهاجر المغربي جعله يطالب، في فبراير 2020، بتعويض قدره 12350 فرنكا سويسريا، لكن المحكمة رفضت طلبه بدعوه أنه مشمول بالتقادم، الذي كان محددا في سنة واحدة.

لكن وبعد تغيير القانون السويسري وتحديد مدة التقادم في ثلاث سنوات، تم، امس الاثنين، الإعلان عن قبول طلب استئناف السجين المغربي، في اجتهاد قضائي استحوذ على اهتمام المهتمين بالشأن القانوني في سويسرا، وفق ما نقله موقع « Swiss Info ».