روسيا.. مقتل 9 أشخاص وجرح 20 معظمهم من التلاميذ داخل مدرسة

روسيا.. مقتل 9 أشخاص وجرح 20 معظمهم من التلاميذ داخل مدرسة

في حادثة لم تعرف دوافعها بعد، قتل تسعة أشخاص وجرح نحو 20 آخرين معظمهم من التلاميذ، في إطلاق نار داخل مدرسة في روسيا.

والمشتبه به شاب يبلغ من العمر 19 عاما.

قال مسؤولون روس اليوم الثلاثاء إن تسعة أشخاص على الأقل، معظمهم من طلاب الصف الثامن، لقوا حتفهم في إطلاق نار بمدرسة في مدينة قازان الروسية.

وقالت السلطات في جمهورية تتارستان، وعاصمتها قازان، إن مشتبها به يبلغ من العمر/ 19 عاما/ شن الهجوم بمفرده وأنه تم احتجازه بينما لا تزال دوافعه قيد التحقيق.

وتم نقل نحو 20 شخصا إلى المستشفيات، بعضهم في حالة حرجة. ومن بينهم، وفقا لوزارة التعليم الإقليمية، 18 طفلا تتراوح أعمارهم بين 7 و15 عاما. وتم توجيه نداء استغاثة للمواطنين في تاترستان للتبرع بالدم.

وقالت مصادر في أجهزة إنفاذ القانون لوكالة « تاس » الروسية للأنباء إن من بين القتلى سبعة أطفال وشخصان بالغان.

وقالت نائبة رئيس الوزراء الروسي تاتيانا جوليكوفا إنه تم إرسال أخصائيين طبيين إلى الجمهورية التي غالبيتها من المسلمين لمساعدة الأطباء المحليين. ووقع إطلاق النار في اليوم الأول من الدراسة بعد عطلة ماي.

وقال شهود عيان لوسائل إعلام روسية إنهم سمعوا أصوات انفجارات.

وأظهرت لقطات مصورة متبادلة على مواقع التواصل الاجتماعي دخانا يتصاعد من مبنى أبيض وأصوات صراخ.

وذكرت محطة تلفزيونية محلية أن أطفالا قفزوا من نوافذ الطابق الثالث من المبنى.

ووفقا لتقارير، دخل المشتبه به إلى المدخل الرئيسي للمدرسة حاملا رشاشا، وبدأ في إطلاق النار على الفور.

وقيل إن البندقية مسجلة باسم المشتبه به.

ووفقا لتقارير إعلامية، كان تم طرده مؤخرا من مدرسة مهنية بسبب الديون.

وأعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تعازيه لذوي الضحايا.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف قوله إن « الرئيس يعرب عن خالص تعازيه لأقارب الأطفال الذين لقوا حتفهم على يد المسلح، ويتمنى الشفاء العاجل لتلاميذ المدرسة الذين أصيبوا ».

وذكر التقرير أن بوتين دعا أيضا إلى وضع قواعد جديدة بشأن ملكية المدنيين للأسلحة.

كانت المدارس الروسية قد أعيد فتحها اليوم الثلاثاء فقط بعد عطلة استمرت أسبوعا.