روائية قتلت زوجها بعد سنوات من كتابة مقال بعنوان "كيف تقتلين زوجك"

روائية قتلت زوجها بعد سنوات من كتابة مقال بعنوان "كيف تقتلين زوجك"

صاحبة الروايات الرومانسية نانسي كرامبتون

قضت محكمة في ولاية أوريغون الأمريكية بالسجن مدى الحياة على روائية أمريكية أدينت بقتل زوجها في سياق دراماتيكي. وكانت صاحبة الروايات الرومانسية نانسي كرامبتون بروفي، قد تنبأت بجريمتها في مقال كتبته قبل سنوات تحت عنوان "كيف تقتلين زوجك".

وأدينت نانسي البالغة من العمر 71 عاما في جريمة قتل من الدرجة الثانية الشهر الماضي. ورأت هيئة المحلفين أن نانسي أطلقت النار على زوجها في عام 2018 بعد 26 عاما من الزواج، طمعًا في الحصول على 1.5 مليون دولار هي قيمة بوليصة تأمين على حياة الزوج.

وقبل الجريمة، كانت نانسي تمتهن الكتابة وتنشر لنفسها ما تكتب من روايات تفيض بالرومانسية والإثارة، ومنها روايتان بعنوان « الزوج غير المناسب » و »العاشق غير المناسب ».

وكان زوج نانسي يُدعى دانيال بروفي، وكان يعمل طاهيا، بل ومعلّما في معهد لتعليم الطهي في ولاية أوريغون. وفي مطبخ المعهد عُثر على دانيال جثة هامدة وقد أطلقت عليه رصاصتان في يونيو. وفي الشهر الماضي، أدينت نانسي بقتله.

واكتسبت القضية زخما بسبب مقال كانت كتبته نانسي قبل سنوات عن الجريمة بعنوان « كيف تقتلين زوجك ». وفيه كتبت نانسي تقول: « الشيء الذي أعلمه عن القتل هو أنه كامن في دخيلة كل واحد منا، لا سيما عندما يمارَس عليه ما يكفي من الضغوط ».

وفي المقال، سردت الروائية عددا من الطرق لقتل الأزواج، بالاستعانة بالمسدسات حينًا والسكاكين حينا آخر وصولًا إلى السُم أو حتى استئجار قاتل محترف لأداء المهمة. وأردفت نانسي قائلة إن « الأماني وحدها لا تكفي لرؤية الأزواج ميتّين ». واختتمت بالقول: « فقط لو أنّ القتل الذي ننشد به الحرية لا يزج بنا في السجون! ».

ولم تجد النيابة حاجة إلى الاستعانة بهذا المقال في إدانة نانسي؛ وقد وجد فريق التحقيق لديها ما يكفي من الدافع والوسيلة لقتل زوجها. وكان الزوجان دانيال ونانسي غارقَين في ديون، وقد رأتْ الزوجة الخلاص في الحصول على بوليصة تأمين على الحياة خاصة بالزوج.

ورصدت كاميرات المراقبة وجود كرامبتون في مكان الجريمة وقت وقوعها، كما لم تعثر الشرطة على سلاح الجريمة. وكانت نانسي قد اشترت سلاحا طبق الأصل من ذلك النوع الذي أُطلق منه الرصاص على دانيال.

وفي معرض الدفاع عن نفسها أمام المحكمة، ادّعت نانسي أن « جزءًا سقط من ذاكرتها » هو ذلك الخاص بساعة مقتل زوجها، وأنها لا تستطيع حتى أن تنفي إذا ما كانت هي بالفعل التي رصدتها الكاميرات في مسرح الجريمة.

وبعد مداولةٍ لم تستغرق يومين، رأت هيئة المحلفين المكونة من 12 شخصا إدانة نانسي بالقتل من الدرجة الثانية.

وأقرت المحكمة أمس الاثنين حُكما بالسجن مدى الحياة على نانسي التي قال محاموها إنهم سيستأنفون الحُكم الذي يحمل في طياته إمكانية إخلاء سبيلها بشكل مشروط ولكن بعد 25 عاما.

وقبل صدور الحكم، أدلى أصدقاء وأعضاء من أسرة الزوج القتيل بشهاداتهم.

وقال ناثانيال، وهو ابن دانيال من زوجة أخرى: « لقد آثرتِ الكذب والغش والسرقة والاحتيال ثم القتل مع الإنسان الذي كان أخلص المؤمنين بموهبتك. كم أنتِ حَرية ببطولة رواية بعنوان ‘الزوجة غير المناسبة’ على غرار عناوين رواياتك ».