دراسة: تناول القهوة يقي من أمراض الكبد في المراحل المتقدمة من العمر

دراسة: تناول القهوة يقي من أمراض الكبد في المراحل المتقدمة من العمر

خلصت دراسة بريطانية، نٌشرت في دورية "بي ام سي" للصحة العامة، إلى أن تناول القهوة يقي من مشاكل الكبد في المراحل المتقدمة من العمر.

وقال الباحثون، الذين قاموا بدراسة التاريخ الطبي وحجم استهلاك القهوة لدى نصف مليون بريطاني، إن من يتناولون القهوة تنخفض لديهم احتمالية الاصابة بأمراض الكبد المزمنة بنسبة 21 في المئة مقارنة بمن لا يتناولونها.

وذكرت « ديلي ميل » أن الدراسة أوضحت أن مشروب القهوة يحتوى على مادتي الكافيستول والقهويول اللتين يعتقد أنهما تساعدنان في الحد من الالتهاب الذي يمكن أن يضر بالكبد. وتوجد هاتان المادتان بمستويات مرتفعة في البن المطحون. ومن ناحية أخرى يعتقد أن مادة الكافيين تعمل على مكافحة تندب الكبد.

وقال أوليفر كيندي، واضع الدراسة من جامعة ساوثهامبتون، « يمكن الحصول على القهوة على نطاق واسع والمزايا التي نراها قد تعني أنها يمكن أن تقدم علاجا وقائيا محتملا ».

ويعتقد أن 1 بين كل 3 بريطانيين يعاني من مرض الكبد الدهني غير الكحولي. وتشيع هذه الحالة بين من يعانون من زيادة الوزن. ويمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى مرض الكبد المزمن الذي ينتج عن تناول الكحوليات بشراهة والتهاب الكبد الفيروسي.

وشملت الدراسة 494.5 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 40 و 70 عاما ، أكثر من 3 أرباع المشاركين منهم يتناولون القهوة بانتظام بمعدل كوبين يوميا.

ويبدو أن القهوة المطحونة مثل الاسبريسو لها فوائدة عديدة إذ تحتوى على مادتي الكافيستول والقهويول التي أظهرت الدراسات في الحيوانات أنها تحمي من مرض الكبد المزمن. ومع ذلك فإن جميع أنواع القهوة ، وتشمل السريعة والخالية من الكافيين، مرتبطة بخفض احتمالات الاصابة بأمراض الكبد.