دراج مغربي ينضم لنادٍ إسرائيلي و الجامعة تتبرأ منه!!

دراج مغربي ينضم لنادٍ إسرائيلي و الجامعة تتبرأ منه!!

الدراج المغربي المهدي شكري

اختار الدراج المغربي ، المهدي شكري (23 عاماً)، ابن مدينة القنيطرة ، التوقيع لنادي "ستارتاب ناسيون" الإسرائيلي للدراجات الهوائية. وذكر موقع صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أن الدراج المغربي، انضم بشكل رسمي لفريق " أكاديمية إسرائيل للدراجات "، الذي يتكوّن نصف دراجيه من إسرائيليين والنصف الآخر من كندييين وأستراليين وإريتيريين وكولومبيين.

ارتباط الدراج المغربي الشاب بعقد مع النادي الإسرائيلي، جاء تحت ذريعة « انتشال أسرته من الفقر »، بحسبب ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية وأوروبية، وجاء ذلك رغم التوّجس الذي يحيط بأي اتصال بين المغرب و « إسرائيل » حتى في المجال الرياضي.

وأوضح شكري، في تصريحات لموقع « لو سيت انفو » المغربي أنه وقع على العقد قبل 3 أشهر مع نادي « سايكلينك أكاديمي » بفضل وساطة مدربه، الدراج الفرنسي السابق جان جاك هنري.

وأضاف أنه بسبب الوضع المتردي الذي تعيشه أسرته، اضطر إلى قبول العرض بالانضمام لصفوف النادي الإسرائيلي في ظل غياب دعم السلطات المغربية لمسيرته.

وشدد الدراج على أنه مستعد لاحترام أي قرار يأخذه الاتحاد الملكي المغربي لسباقات الدراجات ضده، ولكنه لا يفكر في الانقطاع عن أسرته أو التوقف عن تطوير ذاته رياضياً.

وحصل شكري على الميدالية الذهبية في المسابقة العربية لسباقات الطرق للشباب في 2015، من بين بطولات أخرى.

ويحمل المهدي شكري العديد من الإنجازات رغم صغر سنه، من قبيل إحراز بطولة العرب سنوات 2012 و2013 و2014، كما احتل المرتبة الـ 26 ببطولة كأس العالم في الدوحة العام 2016، لكنه وجد نفسه مقصياً من المشاركة في الألعاب الأولمبية في « طوكيو 2020″، رغم تأهله للمسابقة ضمن 15 دراجاً إفريقيا.

وتابع المهدي  » لا وجود لأي جهة يمكن أن تحرص على توفير هذه الأدوات لك، إن الأمر شاق للغاية بالنسبة لرياضي لم يتمم دراسته وأعيل أسرة متواضعة مادياً، وأمني النفس ببلوغ أهداف في اللعبة لتحسين مستواي وظروفي. في سنة 2020 لم أنجح في إيجاد فريق، لذلك اضطررت إلى التوقيع مع الفريق الإسرائيلي حتى لا يتأثر مستواي بعدم الممارسة والابتعاد عن أجواء المنافسة. »

وأكد مسؤول بالجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات، أن الدراج المهدي شكري عضو المنتخب الوطني للدراجات والمحترف سابقاً في نادي إيطالي، « انضم فعلا لفريق إسرائيلي وذلك دون إخبار الجامعة ». وأضاف المسؤول الجامعي، أن « الجامعة راسلت وزارة الشباب والرياضة تخبرها بالموضوع وتتبرأ من خلالها من قرار التحاق الدراج المغربي بالفريق الإسرائيلي والدفاع عن ألوانه في مختلف السباقات المحلية والدولية ».

وقال مقربون من المهدي شكري، أن اختياره أملته أسباب تتعلق برغبته في تحسين وضعيته الاجتماعية والمالية خاصة أن الفريق الإسرائيلي، وضع إغراءات مالية هامة جداً من أجل استقطاب مجموعة من الدراجين من مختلف البلدان والقارات.