"داعش" تعلن مسؤوليتها عن هجوم لندن

"داعش" تعلن مسؤوليتها عن هجوم لندن

تنظيم "داعش" يتبنى هجوم "جسر لندن"، الذي أكدت الشرطة البريطانية أن منفذه أدين عام 2012 بجرائم إرهابية، وأنه خرج من السجن بإطلاق سراح مشروط عام 2018 بعد الاتفاق على ارتداء "سوار إلكتروني" لرصد تحركاته.

أعلن تنظيم « الدولة الإسلامية » (داعش) السبت (30 نوفمبر 2019) مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع عند جسر لندن وراح ضحيته مدنيان ومرتكب الهجوم. وقال التنظيم الإرهابي، عبر وكالة « أعماق » الناطقة باسمه، إن منفذ الهجوم هو أحد عناصرها، وأنه استجاب لنداءات التنظيم باستهداف رعايا دول التحالف الدولي، الذي يقاتل التنظيم في سوريا والعراق.

من هو عثمان خان منفذ الهجوم ?

وكانت الشرطة البريطانية أعلنت السبت أن رجلاً يشتبه في طعنه شخصين حتى الموت في اعتداء عند جسر لندن هو سجين سابق كان قد أدين عام 2012 بارتكاب جرائم إرهابية. وكشفت الشرطة أن الرجل، الذي قُتل بالرصاص على أيدي ضباطها بعد تنفيذه الاعتداء أمس الجمعة، يُدعي عثمان خان ويبلغ من العمر 28 عاماً، مشيرة إلى عدم السعي لتعقب أي مشتبه به آخر فيما يتعلق بالحادث.

وقال بيان للشرطة على تويتر: « هذا الشخص معروف لدى السلطات، وقد أدين عام 2012 بجرائم إرهابية، وخرج من السجن بإطلاق سراح مشروط في ديسمبر عام 2018 ».

وقد سجن خان بعد أن تمت إدانته في جرائم، من بينها التخطيط لشن هجوم على بورصة لندن، طبقا لما ذكرته صحيفة « الغارديان »، كما خطط أيضا لإقامة « منشأة تدريب عسكرية إرهابية » في كشمير، حسب الصحيفة، نقلا عن تصريحات قاض في ذلك الوقت.

وقال نيل باسو رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في شرطة لندن في بيان إنه « يتم الآن إجراء تحقيق لتحديد كيف تمكن خان من تنفيذ هذا الهجوم ».

وكانت صحيفة « تايمز » قد ذكرت في وقت سابق نقلا عن مصادر حكومية لم تحددها أن هذا الرجل سبق إدانته في جريمة لها صلة بإرهاب إسلامي وأُفرج عنه من السجن قبل عام تقريبا بعد الاتفاق على ارتداء « سوارإلكترونية » لرصد تحركاته.

وأوضح باسو أن الشخصين الذين قتلا هما رجل وامرأة، مضيفا أن ثلاثة أشخاص آخرين، هم رجل وامرأتان أصيبوا ولا يزالون في المستشفى لتلقي العلاج.

وفور خروج المهاجم إلى الشارع بُث شريط مصور مثير على تويتر يسجل لحظة قيام ستة من المارة بالتصدي للمهاجم على جسر لندن وانتزاع السكين الذي كان بحوزته.

وأظهر التسجيل قيام الشرطة بجر رجل من فوق المشتبه به قبل أن يقوم رجل شرطة بتصويب سلاحه نحوه بدقة. وبعد وقت وجيز، سمع دوي طلقتين على ما يبدو، وتوقف الرجل الراقد على الأرض عن الحركة.

جونسون: يجب تنفيذ الأحكام

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الجمعة إنه يجب تنفيذ الأحكام، مضيفاً أنه « من الخطأ السماح لمجرمين يتسمون بالخطورة والعنف الخروج من السجن مبكراً ومن المهم جداً التخلي عن هذا التقليد وأن نفرض تطبيق الأحكام التي تتناسب مع المجرمين الخطرين ولا سيما الإرهابيين ». وأشاد جونسون بشجاعة المارة الذين أطبقوا على الرجل وقال إن بريطانيا لن تخاف أبداً.

وقال نيل باسو قائد شرطة مكافحة الإرهاب بالمملكة المتحدة « أصيب عدد من الأشخاص خلال الحادث. نعتقد أن الشيء الذي كان مربوطا على جسد المشتبه به هو حزام ناسف زائف ».

وقال جيريمي كوربين زعيم حزب العمال البريطاني والمنافس الرئيسي لجونسون في الانتخابات إن الحادث أصابه بصدمة وأبدى تعاطفه مع من تضرروا .