حزن يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي لوفاة طبيب "الغلابة" في مصر

حزن يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي لوفاة طبيب "الغلابة" في مصر

الدكتور محمد مشالي "طبيب الغلابة"

قال وليد مشالي، نجل الطبيب محمد مشالي، إنه والده توفي في ساعة مبكرة من صباح اليوم عن عمر ناهز 76 عاما.

واشتهر المشالي بلقب طبيب الغلابة في مصر، وهو معروف في أوساط الفقراء بتقديمه الخدمات الطبية بأسعار زهيدة وإجراء الكشوفات بعيادته.

وقال وليد عبر حسابه على فيسبوك: “انتقل الى رحمة الله تعالي والدي الدكتور محمد عبدالغفار مشالى، والدفن بعد صلاة الظهر بالبحيرة”. معلنا أن الفاتحة ستقرأ في مسقط رأسه، بالبحيرة.

ومشالي، طبيب مصري من مواليد عام 1944، تخرج في كلية طب جامعة القاهرة عام 1967.

وكرس الراحل حياته في خدمة المرضى الفقراء؛ وكان يقدم الكشف بعيادته في مدينة طنطا، بـ5 جنيهات (أقل من 0.25 دولار)، كما كان يشتري العلاج على نفقته الخاصة للمرضى المحتاجين.

وعن اللحظات الأخيرة في حياته، قال هاشم القماش، سكرتير عيادة مشالي، إن الأخير كان من أهم أمنياته أن يظل يخدم الغلابة حتى آخر يوم في حياته، والله قد حقق أمنيته؛ حيث ظل يعمل في عيادته واستقبل مرضاه بشكل طبيعي حتي التاسعة من مساء الأحد الماضي.

وأضاف، لصحيفة “الوطن” المحلية أن عيادة طبيب الغلابة لأول مرة تغلق الإثنين بعد شعوره بإرهاق، ورفض نجله وزوجته ذهابه إلى العيادة، وطلبا منه الراحة، حتى توفي في الساعات الأولى من صباح اليوم.

ولفت “القماش” إلى أن وصية مشالي قبل وفاته هي أن تستمر أعمال الخير إلى الغلابة من خلال أسرته وأبنائه.