حب الأمازيغ للنبي وتأسيس دولة شريفة بالمغرب

حب الأمازيغ للنبي وتأسيس دولة شريفة بالمغرب

حب الأمازيغ للنبي وتأسيس دولة شريفة بالمغرب

لعل أهم ما ميز المغرب، هو أن تنشأ فيه دولة وتقام بسبب حب الأمازيغ للنبي صلى الله عليه وسلم، إذ تأسست به دولة شريفة تظافرت فيها قوة أمازيغية مع نسب عربي شريف وهو ما لم يحدث في جل الأقطار العربية

مما تميزت به حاضرة المغرب أن تنشأ فيها دولة وتقام بسبب حب الأمازيغ للنبي صلى الله عليه وسلم وعترته الشريفة، ذلك بأن قبيلة أوربة في حينها كانت قبيلة ذات عصبية وشوكة وقوة، ولم تفتأ أن تكون لها الغلبة على قبائل المغرب، بل إنهم أجمعوا على أن ذاك الذي أتى به راشد الأوربي وقبع عند مدينة وليلي هو الأحق بالخلافة والملك، إنه إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام.