جائحة كورونا.. العثماني يدعو المواطنين لمزيد من الصبر والالتزام بالحجر الصحي بعد ظهور بؤر عائلية

جائحة كورونا.. العثماني يدعو المواطنين لمزيد من الصبر والالتزام بالحجر الصحي بعد ظهور بؤر عائلية

سعد الدين العثماني رئيس الحكومة

جدد رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، اليوم الخميس بالرباط، دعوته للمواطنين لمزيد من الصبر والالتزام خلال هذه الفترة بالحجر الصحي وعدم مغادرة البيوت إلا لضرورة قصوى وباحتياطات مشددة، وذلك بعد ظهور بؤر عائلية لانتقال العدوى بفيروس كورونا المستجد.

وقال السيد السعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، في بلاغ تلاه خلال ندوة صحفية عقب انعقاد مجلس الحكومة، إن السيد العثماني قال في كلمته الافتتاحية لهذا الاجتماع « إننا نراهن على تفهم المواطنين لخطورة الوضع، والالتزام الصارم بالحجر الصحي، لأن لعدم الالتزام به وعدم التعاون مع السلطات، عواقب وخيمة، لا قدر الله ».

وثمن السيد العثماني بالمناسبة، المبادرات الاستباقية والتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، التي جعلت لصحة المواطنات والمواطنين وسلامتهم الأولوية، وأكدت ريادة المملكة وتعبئتها الاستباقية لمواجهة جائحة فيروس كورونا.

وأكد السيد العثماني أيضا أن الحكومة تعمل كفريق واحد، ولا سيما في هذه الظروف التي تستدعي من الجميع، أعلى مستويات التضامن والتعاون، وجعل مصلحة الوطن والمواطنين فوق كل الاعتبارات، حيث توجه بالشكر لكافة أعضاء الحكومة على ما يبذلونه، ودعاهم جميعا لمضاعفة الجهود ومتابعة الوضع بكل جدية وتفان وتضحية، حتى تكون الحكومة في مستوى التحديات التي تواجه البلاد في هذه الظروف العصيبة.

وبعدما سجل أنه لم يتم إغفال الاهتمام بمختلف الملفات القطاعية العادية، أبرز السيد العثماني أنه  » من الطبيعي أن يكون التركيز اليوم منصبا على محاصرة تفشي وباء كورونا المستجد، وحماية المواطنين، لا سيما الفئات الضعيفة والهشة منهم، التي تحظى بعناية ملكية خاصة، وبمتابعة مستمرة من لدن الحكومة »، معربا عن أمله في الخروج من هذه الأزمة بأقل الأضرار على الوطن والمواطنين.

وجدد رئيس الحكومة، بهذه المناسبة، التهنئة للسيد السعيد أمزازي الذي كلفه جلالة الملك بمهام الناطق الرسمي باسم الحكومة، وللسيد عثمان الفردوس الذي عينه جلالته وزيرا للثقافة والشباب والرياضة، على الثقة المولوية التي حظيا بها، متمنيا لهما التوفيق والسداد في مهامهما.