تونس .. نبيل القروي يقول إنه "سجن ظلما فور إعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية"

تونس .. نبيل القروي يقول إنه "سجن ظلما فور إعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية"

نبيل القروي

نبيل القروي

قال المرشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها في تونس نبيل القروي رئيس حزب "قلب تونس"، ليلة أمس الأحد، عقب الكشف عن نتائج استطلاعات الرأي، إنه "سُجن ظلما فور إعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية".

وأوضح القروي خلال ندوة صحفية على إثر الكشف عن نتائج استطلاعات الرأي أجريت لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع أظهرت فوز منافسه قيس سعيد، أنه سُجن « قرابة 50 يوما ومنع من القيام بحملته الانتخابية وتم إطلاق سراحه قبل 48 ساعة من موعد الاقتراع ».

وتحدث القروي عن غياب مبدأ تكافؤ الفرص اثناء الحملة الانتخابية، نافيا أن يكون الفارق الكبير بينه وبين منافسه (قيس سعيد) ناجما عن أدائه في المناظرة التلفزية قبل يومين من موعد الاقتراع.

وأضاف القروي أنه سينتظر إعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن النتائج الرسمية لاتخاذ المواقف الملائمة بعد التشاور مع قواعد حزبه ومكتبه السياسي، مشيرا إلى أنه « سيتموقع ضمن المعارضة »، غير أنه لن يقف أمام البرامج التي يقدمها الحزب الفائز إذا ما كانت تتماشى مع برنامجه الانتخابي، و إلى أن حزبه سيفسح المجال لمن فاز في الانتخابات التشريعية لتطبيق برنامجه ولتشكيل حكومته.

وتجدر الإشارة إلى أن تقديرات مؤسسات استطلاع الرأي كشفت ليلة أمس عن فوز أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها على منافسه رجل الأعمال والاتصال نبيل القروي، حيث تراوحت بين 77 و72 في المائة من أصوات الناخبين لفائدة المرشح قيس سعيد.

يذكر أن نسبة المشاركة في التصويت بلغت، حسب آخر معطيات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، 57.8 في المائة بحوالي 70 في المائة من مكاتب الاقتراع.