توزيع جوائز "إج نوبل" الساخرة للإنجازات غير المعتادة

توزيع جوائز "إج نوبل" الساخرة للإنجازات غير المعتادة

حصلت دراسة تتحدث عن "نقل وحيد القرن مقلوبا على ظهره" وأخرى حول مضغ العلكة على جائزة "إج نوبل" الساخرة للإنجازات غير المعتادة في مجالي العلوم والدراسات الإنسانية والتي تهدف إلى الضحك أولا ثم التفكير.

من الأسلم نقل وحيد القرن مقلوبا.. وإطلاق اللحى ربما كان تطورا طبيعيا لحماية وجوه الرجال من اللكمات، هكذا أفادت دراسات علمية فازت بجوائز « إج نوبل » الساخرة أول أمس الخميس، والتي تخصص للإنجازات غير المعتادة في مجالي العلوم والدراسات الإنسانية والتي تهدف إلى الضحك أولا ثم التفكير والتأمل في الموضوعات المختلفة.

يقدم هذه الجوائز حائزون على جوائز نوبل وعادة ما تُقام على مسرح ساندرز بجامعة هارفارد الأمريكية.

هذه ثاني سنة يتم فيها إصدار هذه الجوائز الساخرة عبر الإنترنت.

في هذا العام حصل كل من الفائزين على كأس ورقية وعملة زيمبابوية مزيفة بقيمة عشرة تريليونات دولار تماشياً مع طبيعة هذه الجائزة الساخرة.

وقال روبن رادكليف، أحد معدي الدراسة الأفريقية التي خلُصت إلى أن نقل وحيد القرن مقلوباً على ظهره أكثر أماناً، إن « الشيء الذي أحبه في أطباء الحياة البرية البيطريين هو أن عليهم التفكير سريعا وخارج الصندوق… عليك أن تكون عبقرياً ومبدعاً وأحياناً مجنوناً بعض الشيء لتحريك وحيد القرن بهذه الطريقة ».

حصلت نتائج تفيد بأن الناس ربما بدأوا في إطلاق اللحى للمساعدة في التخفيف من تأثير الضربات على جائزة « إج نوبل » للسلام.

وكان مضغ العلكة ومواء القطط من بين الموضوعات الأخرى البحثية التي حازت على جائزة « إج نوبل ».

وفازت سوزان شوتز من السويد بجائزة علم الأحياء لتحليلها الإختلافات في أنماط التواصل بين القطط والبشر من « هرهرة ومواء وأنين » وغيرها، بل واستعرضت بعض الأصوات التي درستها.

كما حصل على جائزة علم البيئة مجموعة من العلماء الذين درسوا البكتيريا في قطع العلكة الملقاة على الأرصفة في جميع أنحاء العالم.

ومُنحت جائزة الطب للأبحاث التي أثبتت أن قمة النشوة التي يصل إليها الإنسان عند الجماع يمكن أن تكون فعالة تماماً مثل تناول الأدوية لإزالة احتقان الأنف.

بعد الحفل قال مارك أبراهامز رئيس الإحتفالية ورئيس تحرير مجلة (حوليات البحوث غير المحتملة) التي تُنظم هذا الحدث « إذا لم تفز بإحدى جوائز إج نوبل هذا العام، وبخاصة إذا فزت بها، فإنني أتمنى لك حظا أفضل في العام المقبل ».