تفاصيل مقتل مغربية على يد "بيدوفيل" بلجيكي

تفاصيل مقتل مغربية على يد "بيدوفيل" بلجيكي

عناصر من الشرطة البلجيكية

تفاصيل جديدة كشفها الادعاء العام البلجيكي، أمس الجمعة، بشأن مقتل طفلة مغربية على يد "بيدوفيل" بلجيكي، وقد عثر عليها في غابة مجاورة لبروكسيل، مشيرا إلى أن تشريح جثة الجاني الذي انتحر بعد تنفيذه جريمة القتل كشف أنه حاول اغتصاب الضحية قبل أن يجهز عليها، كما أوردت قناة "RTL".

وكانت والدة الضحية، تقدمت، يوم الخميس 5 يناير 2023، بشكاية، أفادت من خلالها بعدم عودة ابنتيها أحدهما تبلغ 14 سنة والأخرى سنتان ونصف إلى البيت ، ليتم فتح تحقيق في الموضوع، حيث انكشف أن الفتاة الكبرى اتصلت بوالدتها من هاتف مملوك لشخص ثلاثيني مدعو « أوليفيي ثونيسن ».

وبينما جرى تحديد مكان الاتصال، جرى تضييق مجال البحث ليجري العثور على البنت الكبرى ميتة، في غابة ضواحي بروكسيل، بينما عثر على الطفلة الصغرى داخل سيارة مملوكة للجاني غير بعيد عن مسرح الجريمة، ليجري إنقاذها، بينما قرر الجاني الفرار من عين المكان ليعثر عليه مشنوقا داخل مسكنه.

وكشف تشريح جثة الضحية أنها تعرضت للقتل بواسطة الخنق، كما أنها تعرضت لضربة قوية على الرأس، كما ظهرت عليها أمارات تعرضها لاعتداء جنسي، من طرف المتهم، 37 سنة، والذي كان استدرجها بعد محادثة بينهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان الجاني التقى الضحية مرفوقة بأختها الصغرى، وأمدها بهاتفه لتخبر والدتها عبر مكالمة أنها خرجت للتسوق، لكن مدة الغياب طالت، ما جعل الأم تقدم بلاغ اختفاء، ليقتفي الأمنيون أثر البنتين عبر تحديد مكان اتصالها من هاتف الجاني، الذي قال الادعاء العام البلجيكي إنه قرر الانتحار خوفا من المساءلة القضائية.