تفاصيل جديدة بشأن مقتل مغربي على يد آخر سبق وقتل كوكبة دراجين في إيطاليا

تفاصيل جديدة بشأن مقتل مغربي على يد آخر سبق وقتل كوكبة دراجين في إيطاليا

تفاصيل جديدة بشأن مقتل مغربي على يد آخر

دخلت تفاصيل جديدة على خط قضية اتهام مهاجر مغربي، كان تسبب في مقتل ثمانية دراجين على الطريق في إيطاليا، بقتل مواطن له بعد 11 سنة على الطريق في حادث سير مميت، وهو تحت تأثير المخدرات.

وكان قاضي التحقيق بمدينة بولونيا قرر، في وقت سابق، الإبقاء على « شفيق الكتاني، المهاجر المغربي، قيد الإقامة الجبرية في انتظار محاكمته نظير قتل مواطنه « نور الدين فنان »، 31 سنة، في السادس من شهر شتنبر 2021.

وقلبت التفاصيل القضية التي أثارت الرأي العام في إيطاليا رأسا على عقب، بعدما كشف الادعاء العام في محكمة « بولونيا » أن المتهم لم يكن خلف المقود حينما دهست سيارته الضحية في بلدة « Lamezia » الإيطالية، متسببا في وفاته على الفور.

وكانت القضية حازت اهتمام الإيطاليين، لكون المتهم سبق ودهس في الخامس من شهر دجنبر 2010، كوكبة من ثمانية دراجين قتلهم جميعا على الطريق، وقد ثبت أنه كان مخدرا ليجري الحكم عليه بثمان سنوات سجنا نافذا، قضى منها خمس سنوات ثم أفرج عنه.

وكشف المدعي العام، أن من كان يقود السيارة التي دهست المهاجر المغربي « نور الدين فنان » هو صديق المتهم « شفيق الكتاني »، لكن المسؤولية لا تزال على ملقاة على عاتق الأخير.

ووفق المدعي العام، فإن « شفيق الكتاني » مكن صديقه من عجلة قيادة سيارته، رغم أنه لا يملك رخصة سياقة تشفع له في ذلك، ليتسبب في الحادث المميت، الذي أودى بمواطنه على الفور.