تشجيعاً للفتيات.. دمية "باربي" تكريما لعالمة لقاحات في أكسفورد!

تشجيعاً للفتيات.. دمية "باربي" تكريما لعالمة لقاحات في أكسفورد!

قررت « باربى » إطلاق دمية جديدة للعالمة البريطانية سارة جيلبرت تكريماً لدورها في تطوير لقاحات كورونا.

المبادرة أثارت استغراب العالمة نفسها، لكنها عادت ونظرت بشكل إيجابي.

ابتكرت شركة الألعاب الشهيرة « ماتيل » دمية جديدة من دمياتها « باربي » تكريما للعالمة البريطانية، سارة جيلبرت الأستاذة في جامعة أوكسفورد والتي شاركت في تطويرلقاح ضد فيروس كورونا.

من جانبا أعربت جيلبرت، التي قادت تطوير اللقاح، عن استغرابها من طريقة تكريمها هذه، وقالت في تصريح سابق لها، إنها وجدت في البداية هذه الإيماءة « غريبة للغاية »، لكنها تأمل في أن تلهم الفتيات الصغيرات للعمل في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

ونقلت وكالة أنباء « بي إيه ميديا » البريطانية عن العالمة في أكسفورد القول: « أنا متحمسة لإلهام الجيل القادم من الفتيات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وآمل أن يدرك الأطفال الذين يرون باربي الخاصة بي مدى أهمية المهن العلمية في مساعدة العالم من حولنا ».

كما تابعت حديثها قائلة: « أتمنى أن تبرز دميتي للأطفال مجالات ربما ليسوا على دراية بها، مثل مجال اخصائيي اللقاحات ».

بالإضافة إلى الدمية باربي شبيهة السيدة سارة، أصدرت شركة الألعاب نماذج تكريما لخمس نساء أخريات يعملن في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات حول العالم.

وقالت ليزا ماكنايت، النائبة الأولى لرئيس شركة « ماتيل » ورئيسة قطاع باربي والدمى بالشركة على المستوى العالمي: « تدرك باربي أن جميع العاملين في الخطوط الأمامية قدموا تضحيات هائلة في مواجهة الوباء، والتحديات التي أثارها ».

وأضافت أنه: « من أجل تسليط الضوء على جهودهم، نشارك قصصهم ونستفيد من منصة باربي لإلهام الجيل القادم للسير على خطى هؤلاء الأبطال ورد الجميل ».