"تسونامي" في أمريكا... أكثر من مليون إصابة بكورونا بيوم واحد

"تسونامي" في أمريكا... أكثر من مليون إصابة بكورونا بيوم واحد

ارتفعت أعداد الإصابات بالنسخة المتحورة من فيروس كورونا "اوميكرون" في الولايات المتحدة بشكل خطير، حيث تم تسجيل أكثر من مليون إصابة ما جعله أشبه بموجة تسونامي اجتاحت البلاد.

تم تسجيل أكثر من مليون إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة يوم الإثنين، حيث تحول المتحور أوميكرون إلى ما يشبه موجة تسونامي تجتاح جميع جوانب الحياة الأمريكية اليومية.

وذكرت وكالة « بلومبرغ » للأنباء أن المتحور شديد العدوى دفع الإصابات إلى رقم قياسي، يزيد بهامش كبير على أكبر عدد تسجله أي دولة منذ بداية الوباء قبل نحو عامين.

ويقترب العدد الجديد من ضعف الرقم القياسي السابق، الذي بلغ 590 ألف حالة، الذي سجلته أمريكا قبل ذلك بأربعة أيام فقط، والذي كان أيضاً ضعف العدد المسجل قبل أسبوع.

وكان العدد القياسي السابق، خارج الولايات المتحدة، سجلته الهند خلال تفشي المتحور دلتا، عندما تم تسجيل أكثر من 414 ألف إصابة في 7  ماي .2021

وتأتي الأرقام الضخمة التي تم تسجيلها في الولايات المتحدة رغم اعتماد العديد من الأمريكيين على الفحوص التي يجرونها في المنزل، مع عدم إبلاغ النتائج للسلطات الرسمية. ويعني هذا أن الرقم القياسي الجديد هو بالتأكيد أقل من الرقم الحقيقي، بشكل كبير.

الهند وفرنسا

ومع انتشار متحور اوميكرون شديد العدوي وارتفاع أعداد الإصابات، ​​​​​​عادت كثير من دول العالم لتشديد الإجراءات للحد من انتشار الفيروس.

ففي الهند، قال نائب رئيس وزراء مدينة نيودلهي مانيش سيسوديا في مؤتمر صحفي اليوم إن دلهي ستفرض حظر تجول في عطلة نهاية الأسبوع للحد من انتشار سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا بسبب زيادة عدد الإصابات في الأيام القليلة الماضية، وأضاف أنه سيتعين على معظم المكاتب جعل نصف موظفيها يعملون من المنزل.

أما في فرنسا، فقد علق مجلس النواب الفرنسي مناقشة مشروع قانون يتعلق بإلزام الناس بإظهار بطاقة تشير إلى أنهم تلقوا التطعيمات المضادة لكوفيد-19 لدخول المسارح ودور السينما والقطارات.

وتوقفت المناقشات المحتدمة على مشروع القانون، الذي يلغي خيار إظهار نتيجة تحليل سلبية لفيروس كورونا بدلاً من بطاقة التطعيم، بعد منتصف ليل الاثنين بعد أن صوت أغلب النواب على تعليق الجلسة.

وأثار هذا التشديد المقترح في إجراءات مكافحة فيروس كورونا موجة غضب بين مناهضي اللقاحات وقال بعض النواب إنهم تعرضوا لاعتداءات بما في ذلك تخريب ممتلكات وتهديد بالعنف.

وقال وزير الداخلية جيرالد دارمانان الأسبوع الماضي إن الشرطة ستعزز حمايتها للنواب بعد أن أعلن أعضاء آخرون بالبرلمان منهم باربارا بيسو بالو النائبة عن الحزب الحاكم تلقيهم تهديدات بالقتل.