تبرعت له بكليتها بعد أن زجها في السجن.. والسبب؟

تبرعت له بكليتها بعد أن زجها في السجن.. والسبب؟

كان قد ألقى القبض عليها مرتين وزجها في السجن، غير أنها لم تترد بالتبرع له بكليتها وإنقاذ حياته عندما علمت بمحنته الصحية.

 فما دافع السيدة الأمريكية للقيام بهذا العمل النبيل؟

بعد مرور ثماني سنوات على زجها في السجن، تدور الحياة مجدداً لتجمعها مع الشرطي الذي كان مسؤولاً عن إلقاء القبض عليها.

غير أن هذا اللقاء لم يحمل أي مشاعر عدائية، بل على العكس كان لأهداف إنسانية للغاية.

كان الشرطي المتقاعد تيريل بوتر قد قبض على جوسلين جيمس مرتين وزجها في السجن خلال فترة عمله كضابط شرطة في بلدة فيل كامب في ولاية ألاباما الأمريكية، حيث كانت جوسلين تمر بأسوأ مراحل حياتها، فقد كانت مدمنة بشدة على المخدرات، وترتكب السرقات لتشتريها، حتى أصبحت ضمن قائمة المجرمين والمجرمات « الأكثر طلباً ».

وقالت جوسلين إن لبوتر الفضل بتغيير حياتها، إذ أنها آنذاك أُلزمت بقضاء فترة في منشأة عامة، وساعدها ذلك في التخلص من إدمانها، فتعافت وتمكنت من تغيير حياتها.

وتم القبض على جوسلين 16 مرة بتهمة السرقة والمخدرات بين عامي 2007 و 2012، في مرحلة وصفتها بـ »المظلمة للغاية »، لم تكن فيها تعرف ما إذا كانت ستنجو.

وعلمت جوسلين بمحنة تيريل عبر منشور على موقع الفيسبوك وبحاجته الماسة لزرع الكلية.

كان الشرطي قد تقاعد مؤخراً عندما بدأ وضعه الصحي بالتراجع في دجنبر الماضي بسبب معاناته من فشل الكلية، وواجه مضاعفات خطيرة وكان من الضروري لإنقاذ حياته أن يقوم بعملية زرع كلية.

غير أن الوقت لم يكن حليفه، ففي حين أن وضعه الصحي يزداد سوءاً، أبلغه الأطباء أنه قد ينتظر لسنوات قبل إيجاد متبرع بكلية مطابقة.

فسارعت جوسلين لإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة ما إذا كان بإمكانها التبرع بكليتها لإنقاذ الشرطي الذي كان السبب بتغيير حياتها على حد تعبيرها.

وبحسب ما نشره موقع (ديلي ميل) البريطاني قالت جوسلين إنها كانت فرصتها لرد الجميل.

تطابق كامل

جاءت نتائج الفحوصات بأرقام تثبت تطابق الكلية، وتمت العملية بنجاح.

وقال بوتر إنه لم يكن ليتوقع أن تكون جوسلين المتبرعة أبدأ « لو ذكرت لي مائة اسم، لما توقعت أن تكون جوسلين المتبرعة »، وأضاف أنه سعيد جداً أنها قد تعافت من إدمانها وتمكنت من إنقاذ حياة شخص آخر بجسدها الذي لطالما أساءت إليه عندما كانت تتعاطى المخدرات.

وقال إنه يعتبرها الآن بمثابة ابنة له. إذ أن ما فعلته لأجله من شأنه أن يوثق الروابط بينهما.

تدير جوسلين حالياً منظمة غير ربحية « The Place of Grace  » لعلاج النساء المدمنات.

وقالت: « أريد أن يدرك الناس أن هناك من يود مساعدتهم.. وأن يدركوا أن هناك فرصة دائماً لتغيير حياتك على الرغم من كل شيء ».