بوريطة يلتقي الصحفيات الإفريقيات لبحث إشكالية التغيرات المناخية وانعكاسها على القارة

بوريطة يلتقي الصحفيات الإفريقيات لبحث إشكالية التغيرات المناخية وانعكاسها على القارة

ناصر بوريطة في صورة جماعية مع النساء الصحفيات الإفريقيات

قال ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون والمغاربة المقيمين بالخارج، بأن العالم اليوم أصبح وأكثر من أي وقت مضى في أمس الحاجة إلى إعلام جاد وهادف وذا مصداقية.

وأضاف السيد الوزير في لقائه اليوم الخميس، مع أعضاء شبكة النساء الصحفيات الإفريقيات « لي بانافريكان »، في مقر وزارة الخارجية والتعاون بالرباط، بأنه مع تزايد انتشار الأخبار الزائفة والكاذبة، يحتاج العالم اليوم إلى وسائل إعلام جادة وذات مصداقية للتعبير عن طموح وانشغالات القارة الإفريقية.

وبخصوص التغيرات المناخية وانعكاساتها على القارة، أكد بوريطة بأن معالجة هذه الإشكالية أصبحت اليوم قضية محورية ضرورية وجد مستعجلة، مبرزا دور وسائل الإعلام في التوعية خصوصا بالتغيرات المناخية، مشيرا إلى دور المغرب في مكافحة هذه الآفة.

ودعا السيد الوزير الصحافيات الإفريقيات لأن يكن متحدثات باسم إفريقيا.

وتعقد شبكة لي بانفريكان، الدورة الثالثة لمنتداها الذي سيتناول موضوع التغيرات المناخبة وانعكاساتها على القارة الإفريقية، وذلك يومي 6 و7 مارس الجاري بالدار البيضاء.

وتهدف شبكة «  »بانفريكان » النساء الصحفيات الإفريقيات، التي تأسست سنة 2017، والتي تضم صحفيات من 54 دولة، إلى المساهمة في ضمان انخراط أكبر لوسائل الإعلام الإفريقية في معالجة القضايا المركزية التي تهم الراي العام بإفريقيا.

وفي تصريح للصحافة، قالت السيدة باري سنا أومو المديرة المركزية لوكالة الأنباء الإيفوارية وعضوة شبكة « لي بانفريكان »، بأن لقاء الصحافيات الإفريقيات مع وزير الخارجية والتعاون هو دعم كبير تقدمه الحكومة المغربية، وسيساهم بالتأكيد في الدفع بعمل الشبكة.

أما عن التغيرات المناخية، فأكدت السيدة أومو بأنه موضوع يهم كل ساكنة القارة، وبأن الدورة الثالثة لمنتدى الشبكة سيتم خلالها استخلاص دروس تساعد الحكومات على معالجة مشكل التغيرات المناخية بالقارة، مبرزة بأن دور الشبكة الأساسي هو تبسيط هذه الإشكالية للساكنة حتى يتم فهمها وبالتالي معالجتها بطريقة أفضل.