بوب ديلان يطلق ألبومه الأول منذ نحو عقد

بوب ديلان يطلق ألبومه الأول منذ نحو عقد

أصدر أسطورة موسيقى الفولك الروك الأمريكي، بوب ديلان، ألبومه الأول منذ نحو عقد، أمس الجمعة، بعنوان "راف أند راودي ويز". ويضم ألبوم ديلان ال39 الذي يأتي بعد 58 عاما من إطلاق أول ألبوم له، أغنية مدتها 17 دقيقة حول اغتيال جون إف كينيدي، بالإضافة إلى أغنية تكريمية لمغني البلوز الأميركي جيمي ريد.

وهذا الألبوم الجديد هو أول مجموعة لديلان الحائز على جائزة نوبل منذ ألبوم « تامبست » في العام 2012 علما أنه أصدر عددا من الألبومات التي تضم أغنيات سابقة بعده.

وعندما سئل خلال مقابلة من مجلة « نيويورك تايمز » وهي الأولى بعد نيله جائزة نوبل للآداب في العام 2016، عن كلمات أغنية « آي كونتين مالتيتيودز » التي يتضمنها الألبوم قال  » الجميع عابرة. كل إنسان، بغض النظر عن مدى قوته وجبروته، يكون ضعيفا عندما يتعلق الأمر بالموت. أفكر في ذلك بشكل عام وليس بطريقة شخصية ».

ورغم تقدمه في السن بقي ديلان الذي منح وسام الحرية الرئاسي من باراك أوباما في العام 2012، يقوم بجولات منتظمة دون توقف تقريبا طوال العقود الثلاثة الماضية، وقد أجبرته أزمة فيروس كورونا المستجد على إلغاء سلسلة من الحفلات في اليابان وأميركا الشمالية هذا الربيع والصيف لكنه وعد بإعادة إحيائها بمجرد أن يكون ذلك آمنا.

وتعود معظم الأغاني الشهيرة لبوب ديلان، الذي ولد في 24 ماي 1941 بمدينة دولوث بمينيسوتا واسمه الحقيقي روبرت ألن زيمرمان، إلى ستينيات القرن الماضي، حين تحول، عبر أغانيه، إلى « مؤرخ غير رسمي » لمتاعب الولايات المتحدة.