بعد 40 عاما من سياسة "الطفل الواحد".. الصين تسمح للأزواج بإنجاب طفل ثالث

بعد 40 عاما من سياسة "الطفل الواحد".. الصين تسمح للأزواج بإنجاب طفل ثالث

الصين تسمح للأزواج بإنجاب طفل ثالث

قررت الصين، اليوم الاثنين، إلغاء الحد الأقصى للإنجاب المحدد بطفلين لكل زوجين والسماح للعائلات بثلاثة أطفال.

وحسب وكالة أنباء الصين الجديدة « شينخوا » فقد تم اتخاذ هذا القرار في اجتماع للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني اليوم الإثنين، مشيرة إلى أنه تقرر خلال هذا الاجتماع أن تدعم السلطات الصينية الأزواج الراغبين في إنجاب طفل ثالث.

وأضافت أن الاجتماع أشار إلى أن تنفيذ هذه السياسة وإجراءاتها الداعمة ذات الصلة، سيساعد في « تحسين الهيكل السكاني في الصين، ويعالج مشكلة شيخوخة السكان على نحو فعال، ويحافظ على مزايا الموارد البشرية في البلاد ».

ويأتي هذا القرار بعد بضعة أسابيع من نشر نتائج التعداد السكاني الأخير التي كشفت عن تراجع حاد لمعدل الولادات في البلد الأكثر تعدادا بالسكان في العالم.

وبعد 40 عاما من سياسة « الطفل الواحد » في مسعى للحد من الزيادة السكانية، سمحت الصين في 2016 للعائلات بإنجاب طفلين مع تنامي المخاوف من تراجع حجم قوة العمل.

لكن تخفيف القواعد لم يؤد للزيادة المتوقعة للمساعدة في تجاوز التراجع الديمغرافي مع تزايد معدل الشيخوخة.

وسجل النمو السكاني في الصين أبطأ معدل له منذ عقود، ليصل إلى 1,411 مليار نسمة، وفق التعداد السكاني الأخير، ما سلط الضوء على أزمة تلوح في الأفق بسبب ارتفاع معدل الأعمار وشيخوخة المجتمع. وازداد عدد سكان الصين بمقدار 72 مليون نسمة لكن النمو السكاني البالغ 5,4 بالمئة خلال العقد الماضي كان الأبطأ منذ ستينات القرن الفائت، ويتزامن مع انخفاض حاد في أعداد المواطنين في سن العمل.

ولا تزال الصين أكبر دولة في العالم عدديا، لكن تقترب منها جارتها الهند مع نحو 1,38 مليون نسمة ومن المتوقع أن يتجاوز سكانها الأكثر شبابا، الصين في المستقبل القريب.

وتتوقع الصين أن يبلغ منحنى نموها السكاني ذروته في 2027 عندما ستتجاوزها الهند لتصبح الدولة الأكثر تعدادا للسكان في العالم.

ووفقا لتوقعات بكين فإن عدد المواطنين الصينيين سيبدأ، بعد بلوغ هذه الذروة، بالانخفاض ليصل إلى 1,32 مليار نسمة في عام 2050.

ويمثل الصينيون البالغون من العمر 60 عاما فما فوق 18,7 في المائة من إجمالي السكان، وذلك بزيادة 5,44 نقطة مئوية عن مستوى عام 2010 حينما أ جري التعداد السكاني السابق.

وكان رئيس الهيئة الوطنية للإحصاء، نينغ جي تشه، لفت إلى أن هذه البيانات تظهر أن « شيخوخة السكان الصينيين تعمقت بشكل أكبر، وسنواجه ضغطا مستمرا لتحقيق تنمية سكانية متوازنة طويلة الأجل ».

غير أنه أكد أن عدد سكان الصين في سن العمل، أو الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و59 عاما، يبلغ 880 مليونا، مضيفا أن الرقم يشير إلى أن البلاد لاتزال لديها قوة عاملة وفيرة.