بسبب تشابه الأسماء.. شركة كندية تستفيد من تغيير اسم فيسبوك!

بسبب تشابه الأسماء.. شركة كندية تستفيد من تغيير اسم فيسبوك!

تشابه الأسماء إما أن يورطك أو يجلب لك فوائد لا تتخيلها. هذا بالضبط ما وقع لشركة كندية صبّ إعلان تغيير اسم شركة فيسبوك في صندوقها ورفع اسهمها بشكل قياسي، وذلك رغم أن لا علاقة لها إطلاقا مع فيسبوك.

إعلان شركة « فيسبوك » تغيير اسمها يوم أمس الخميس (28أكتوبر 2021) إلى « ميتا » Meta، صبّ في صالح شركة كندية وجعل أسهمها تحقق ارتفاعاً قياسياً. فقد قفز سهم شركة « ميتا ماتريلز » Meta Materials، المتخصصة في تكنولوجيا المواد المركبة، مع إغلاق التداول يوم الخميس إلى 25 في المائة، بعدما كان قبل إعلان « فيسبوك » مستقراً عند 4.8 في المائة، حسبما ذكر موقع قناة « سي إن بي سي ».

مع هذا الارتفاع القياسي، قفزت قيمة الشركة إلى ما يزيد قليلاً عن مليار دولار ونصف، وهو بالطبع جزء بسيط من قيمة شركة موقع التواصل « فيسبوك ». من جانبه، غرّد جورج باليكاراس، الرئيس التنفيذي للشركة الكندية Meta Materials ، قائلاً: « أود أن أرحب ترحيباً حاراً بفيسبوك في #metaverse ».

شركة Meta Materials لا تربطها أيّ علاقة بمواقع التواصل الإجتماعي، ويقع مقرها الرئيسي في دارتموث بأقصى شرق كندا، وهي تبعد بحوالي 3800 ميلٍ عن شركة زوكربيرغالواقعة في منطقة وادي السيليكون بولاية كالفورنيا. الشركة الكندية متخصصة في علم المواد، وتقدِّم تقنيات مثل حجب لون معين من الضوء بشفافية أو تسخين نافذة في السيارة بشكل غير مرئي.

السبب في جني هذه الشركة للأرباح بعد تغيير اسم فيسبوك إلى ميتا، يعود إلى تشابه الأسماء التجارية فقط، لأنه في بعض الأحيان لا ينتبه المستثمرون إلى مثل هذه التفاصيل أو لا يهتمون بها.

هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الأمر. فقد حققت أسهم شركة الإتصالات اللاسكلية الصينية المعروفة باسم « Zoom Technologies  » ارتفاعاً كبيراً عام 2019، تزامناً مع ظهور تطبيق « زوم » للاتصال بالفيديو. وللسبب نفسه، ارتفعت أسهم شركات أخرى مثل Signal Advance ومؤخراً شركة Clubhouse Media التي حققت نمواً بأكثر من الضعف خلال بداية شهر فبراير، رغم أنه لم تحدث أيّ تغييرات داخل الشركة المتخصصة في العلاقات العامة والإعلان والتوزيع الإعلامي. وكان كافيا لذلك أن أعلن الرئيس التنفيذي لشركة « تسلا » إيلون ماسك، في تغريدة على « تويتر »، أنه سيطل من خلال تطبيق Clubhouse آنذاك، وهذا ما زاد من شعبية تطبيق الدردشة الصوتية واستأثر باهتمام المستثمرين ورجال الأعمال.