برلين توافق رسميا على تسليم دبابات ليوبارد لأوكرانيا

برلين توافق رسميا على تسليم دبابات ليوبارد لأوكرانيا

أكدت الحكومة الألمانية موافقتها الرسمية على تسليك دبابات ليوبارد المتطورة للجيش الأوكراني وكذلك تدريبه على استعمال الذخيرة واللوجستيك، فيما حذر الكرملين الغرب من تسليم كييف الدبابات الثقيلة قائلا إن مصيرها هو أن "تحترق".

أعلنت ألمانيا اليوم (الأربعاء 25 يناير 2023) أنها سترسل دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيالتتجاوز بذلك إحجامها عن إرسال أسلحة ثقيلة تعتبرها كييف ضرورية لهزيمة الغزو الروسي. وقال المستشار أولاف شولتس في بيان « يأتي القرار استكمالا لدعمنا المعروف لأوكرانيا قدر استطاعتنا. نتحرك بأسلوب منسق عن كثب على المستوى الدولي ». وأضاف أنه سيجري تدريب قوات أوكرانية في ألمانيا وستقدم برلين أيضا مواد لوجستية وذخيرة وأن بلاده ستقدم إلى أوكرانيا 14 دبابة من طراز ليوبارد.

وبهذا الصدد، أعلن الكرملين اليوم أن تزويد الدول الغربية لأوكرانيا بدبابات ثقيلة، فإن تلك الآليات ستُدمَّر في ساحة المعركة. وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين « من الناحية التكنولوجية، الخطة فاشلة. إن ذلك مبالغة في تقدير الإمكانات التي ستُضاف للجيش الأوكراني (..) هذه الدبابات ستحترق مثل سواها. إنها باهظة الثمن فحسب ».

وعبرت موسكوفي أكثر من مناسبة عن معارضتها للخطط الغربية، فقد أعلن بيسكوف في وقت سابق هذا الأسبوع أن أي إمدادات من الدبابات الألمانية إلى أوكرانيا ستترك « أثرا لا يُمحى » على العلاقات الثنائية بين موسكو وبرلين. وقبل ذلك قال إن الأسلحة الغربية المرسلة لأوكرانيا من شأنها فقط إطالة أمد النزاع، ومفاقمة معاناة المدنيين الأوكرانيين في نهاية المطاف.

من جهته، أعرب سفير أوكرانيا في برلين أوليسكي ماكييف عن سعادته بتشكيل « تحالف الدبابات الكبير ». وقال اخلال في زيارة لهامبورج اليوم الأربعاء « هذه الدبابات ستساعدنا في صد الهجوم الروسي وتحرير مناطقنا التي تحتلها روسيا والشعب »، معربا عن أمله في وصول هذه الدبابات قريبا إلى أوكرانيا. وتطالب أوكرانيا منذ شهور بدبابات قتالية على الطراز الغربي لمحاربة الغزو الروسي. وقال ماكييف إنه مثل أنظمة الأسلحة الغربية الأخرى ستساعد الدبابات أيضا في « إنقاذ الأرواح »، وأضاف « سنحتاج إلى كل شيء ونحن ممتنون لأي مساعدة ».

ولا يرى ماكييف أي مشكلة في اختلاف أنظمة الأسلحة التي سترد من بلدان مختلفة، ولا حتى في ضوء تسليم محتمل لدبابات قتال أمريكية ثقيلة من طراز « أبرامز »، وقال « لقد أثبت جيشنا وجنودنا أنهم قادرون على التعامل مع معدات مختلفة ». ولم يستبعد السفير الحاجة إلى مزيد من تكنولوجيا الأسلحة، وقال « أفترض أننا سنتحدث عن أنظمة أسلحة أخرى ».