بايدن يلقي خطابه في ذكرى تأسيس حلف الناتو

بايدن يلقي خطابه في ذكرى تأسيس حلف الناتو

في العاصمة الأمريكية واشنطن، التقى اليوم قادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) لمناقشة مستقبل الدعم العسكري لأوكرانيا في ظل النزاع المستمر مع روسيا. تأتي هذه الاجتماعات بعد يوم من الاحتفالات بالذكرى الـ 75 لتأسيس الحلف

.يلتقي قادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في واشنطن، اليوم الأربعاء (العاشر من يوليوز 2024)، لمناقشة دعم التحالف لأوكرانيا في الحرب ضد روسيا. وتأتي المحادثات عقب مراسم جرت أمس الثلاثاء، للاحتفال بمرور 75 عاما على تأسيس الحلف العسكري عقب الحرب العالمية الثانية وبداية الحرب الباردة.

ومن المتوقع أن يناقش القادة خطة أمين عام الحلف المنتهية ولايته ينس ستولتنبرغ لتقديم مساعدات عسكرية لكييف بقيمة 40 مليار يورو (43 مليار دولار) في .2025 ويدعم أعضاء الناتو أوكرانيا منذ انطلاق الغزو الروسي الشامل على أراضيها في فبراير .2022

ووفقا لستولتنبرغ، يتعين على قادة الناتو أن يؤكدوا لروسيا أنها لن تستطيع الانتصار في حربها ضد أوكرانيا عبر تراجع الدعم الغربي. ولكن التعهد الذي تبلغ قيمته 40 مليار يورو يشكل تعديلا من التزام مالي متعدد السنوات لأوكرانيا. وسوف يراجع الحلف المساعدة العسكرية مجددا العام المقبل، ومن المحتمل خفض الحزمة أكثر.

وافتتح الرئيس الأمريكي جو بايدن قمة الناتو أمس الثلاثاء، بإعلان أن حلفاء الناتو سوف يقدمون المزيد من أنظمة الدفاع الجوي لأوكرانيا. وألقى الرئيس الأمريكي جو بايدن خطابه في حفل بمناسبة الذكرى الـ 75 لتأسيس حلف شمال الأطلسي (ناتو) في واشنطن أمام العالم يوم الثلاثاء دون أي زلات مع تلعثم طفيف فقط، وإن كان ذلك مع الاعتماد الوثيق على ملقن.

وأعادت مناظرة تلفزيونية مباشرة قبل أسبوع ونصف الأسبوع إثارة المخاوف بما في ذلك في صفوف الحزب الديمقراطي الذي ينتمي اليه بايدن بشأن ما إذا كان ضعيفا جدا ليقوده.

وسلم الرئيس بايدن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي المنتهية ولايته ينس ستولتنبرغ شخصيا وسام الحرية الرئاسي الأمريكي، الثلاثاء، في حفل افتتاح قمة الحلف الدفاعي في واشنطن. وقال بايدن: « الأمين العام… لقد قدت هذا الحلف خلال واحدة من أكثر الفترات أهمية في تاريخه ».

ووسام الحرية الرئاسي هو أعلى وسام مدني في الولايات المتحدة.

ويأمل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي يحضر القمة، أن يوضح اجتماع قادة دول الناتو (32 دولة)، فرص أوكرانيا في الانضمام للحلف العسكري الغربي.

كما تأمل القيادة الأوكرانية في رؤية التزام أقوى تجاه الدعم العسكري لكييف، فيما تسعى قواتها لاستعادة أجزاء كبيرة من البلاد، في الشرق والجنوب والتي ضمتها روسيا بشكل غير قانوني.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قبل القمة، أعرب ستولتنبرغ عن أمله في إمكانية انضمام أوكرانيا للحلف خلال السنوات العشر المقبلة.

وهناك جزء آخر لخطة الأمين العام لتقديم التزامات طويلة الأمد من الناتو لأوكرانيا وهو مشروع دعم جديد يسمى « المساعدة الأمنية والتدريب لأوكرانيا التابعة للناتو »، الذي أقره وزراء دفاع الناتو في يونيو الماضي.