بالكمامات.. الحجاج على عرفات لأداء ركن الحج الأعظم

بالكمامات.. الحجاج على عرفات لأداء ركن الحج الأعظم

وصل حوالي 60 ألف حاج إلى صعيد عرفات لأداء أهم أركان مناسك الحج عشية عيد الأضحى، في ثاني حج في ظل تهديد وباء كوفيد-19 الذي أفرغ الجبل من الحشود التي كانت تتدفق إليه سنويا.

وصلت أعداد الحجاج المحدودة الإثنين إلى صعيد عرفات لأداء أهم أركان مناسك الحج عشية عيد الأضحى، في ثاني حج في ظل تهديد وباء كوفيد-19 الذي أفرغ الجبل من الحشود التي كانت تتدفق إليه سنويا.

وللعام الثاني تواليا، المشهد مختلف تماما عن المشهد المعتاد في جبل عرفات الذي كان يعج بالحجاج الذين يصعدون الجبل وهم يرتدون ملابس الإحرام البيضاء.

ويشارك 60 ألف مقيم في المملكة العربية السعودية في المناسك مقارنة بنحو 2,5 مليون مسلم في العام 2019. واختير المشاركون من بين 558 ألف متقدم وفق نظام تدقيق إلكتروني.

وتسعى السلطات السعودية إلى تكرار نجاح العام الفائت الذي تميز بتنظيم كبير والتزام تام بالتدابير الوقائية من الجائحة، ولم يشهد تسجيل إصابات بالفيروس القاتل.

وأدى الحجاج اليوم الاثنين صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً في مسجد نمرة بمشعر عرفات اقتداءً بسنة النبي محمد.

واستمع الحجاج لخطبة عرفة، وسط منظومة من الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية والخدمات المتكاملة ليؤدي ضيوف الرحمن مناسكهم بسلام آمنين.

وأكد نائب وزير الحج عبد الفتاح بن سليمان مشاط، أن تفويج الحجاج إلى صعيد عرفات تم بسلاسة كبيرة، لافتًا إلى توفير مساحات كبيرة لحملات الحجاج في مزدلفة.

وأضاف مشاط، في تصريحات اليوم الاثنين « مع غروب شمس اليوم سيبدأ تفويج أول دفعة حجاج إلى مزدلفة »، مشيرًا إلى أن « مخيمات الحجاج تضم مصليات خاصة لضمان التباعد، كما أن الطاقة الاستيعابية لجبل الرحمة محددة ».

وتابع » نعمل على تنظيم وفود الحجاج، والجولات التفقدية مستمرة للوقوف على أية مخالفات ».

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة محمد العبد العالي في مؤتمر صحافي مساء الأحد عدم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا بين الحجاج.