الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات تفتتح وكالة جامعية بمرتيل

الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات تفتتح وكالة جامعية بمرتيل

جرى امس الثلاثاء بطنجة التوقيع على اتفاقية شراكة بين جامعة عبد المالك السعدي والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (أنابيك) تفتتح بموجبها هذه الأخيرة وكالة جامعية بمدينة مرتيل.

وتهدف الاتفاقية، التي وقعها كل من رئيس الجامعة بوشتى المومني والمديرة العامة للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات إيمان بملعطي، إلى تحويل جزء من المقر القديم لرئاسة الجامعة لإحداث بنية مشتركة تروم تيسير الإدماج المهني لطلبة وخريجي الجامعة، مع ضمان تناغم موارد وجهود الوكالة والجامعة لتلبية احتياجات سوق العمل.

وستركز الوكالة الجامعية « أنابيك » بمرتيل على تسهيل الإدماج المهني لطلبة وخريجي الجامعة، خاصة المنتمين منهم للمؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح، مع ضمان تنسيق جهود ومهارات الجانبين من أجل الاستجابة لمتطلبات الجامعة من جهة، وضمان الاحتياجات المتطورة لسوق العمل من جهة ثانية.

وذكر بوشتى المومني، في كلمة بالمناسبة، أن المبادرة تندرج من جهة في إطار تفعيل التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى إدماج الشباب خريج المؤسسات الجامعية في سوق الشغل، ومن جهة ثانية تتماشى والتوجهات الاستراتيجية المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار (PACTE ESRI 2030) والذي يعطي أهمية قصوى للرأسمال البشري وتنميته.

من جهتها، أكدت إيمان بلمعطي، على الأهمية الاستراتيجية للتعاون مع جامعة عبد المالك السعدي، باعتبار ذلك نموذجا حقيقيا للشراكة، مشيرة إلى القواسم المشتركة التي يمكن أن يتقاطع حولها هذا التعاون بين الجانبين.

وذكرت المديرة العامة لأنابيك ببرنامج « أنا مقاول » الذي أعطت الحكومة انطلاقته في يونيو 2023 بهدف مواكبة 100 ألف من رواد الأعمال وحاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين والوحدات الاقتصادية غير المهيكلة والمقاولات الصغرى، وذلك لتحرير الطاقات في مجال المقاولة وضمان استدامتها.

يذكر أن الاتفاقية بين الجانبين، التي تمتد على خمس سنوات، تشمل أيضا القيام بمبادرات ومشاريع مشتركة بين الجامعة الوكالة في مجال التشغيل والتكوين وتبادل البيانات وإجراء دراسات وأبحاث على صلة بسوق الشغل.