الوداد وبركان يمثلان كرة القدم الوطنية في المربع الذهبي الإفريقي

الوداد وبركان يمثلان كرة القدم الوطنية في المربع الذهبي الإفريقي

لاعبو فريق الوداد يحتفلون بالتسجيل على فريق حوريا كوناكري/تصوير: محسن الادريسي

لاعبو فريق الوداد يحتفلون بالتسجيل على فريق حوريا كوناكري/تصوير: محسن الادريسي

أًسدل الستار على منافسات دور الثمانية ضمن بطولتي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بالكشف عن الفرق المتأهلة إلى نصف نهائي المسابقتين الأكبر قاريا.

الوداد وصان دوانز الجنوب إفريقي وجها لوجه

حسم فريق الوداد البيضاوي، تأهله رسميا إلى دور نصف نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا، بعدما اكتسح ضيفه حوريا كونكري الغيني، بخماسية بيضاء، في المباراة التي أقيمت مساء أول أمس السبت على ملعب المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط، في إياب الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

وجاءت أهداف الوداد عن طريق، وليد الكرتي « هدفين » في الدقيقة 20 و30، فيما جاء الثالث عن طريق عبد اللطيف نصير في الدقيقة 34 من عمر الشوط الأول، قبل أن يحرز محمد النهيري الهدف الرابع في الدقيقة 59، فيما اختتم المهاجم زهير المترجي مهرجان الأهداف في الدقيقة 85.

ومن المقرر، أن يلتقي فريق الوداد بنظيره الجنوب أفريقي صن داونز، في نصف نهائي البطولة الإفريقية، يوم 26 من الشهر الجاري عن مباراة الذهاب، بعدما تأهل الفريق جنوب إفريقي على حساب الأهلي المصري.

بركان يدخل تاريخ الكأس من بوابة ماهيا الكيني

دون فريق نهضة بركان، اسمه من ذهب في سجل الفرق الإفريقية التي بلغت المربع الذهبي لكأس الكونفدرالية، بعدما تجاوز بنجاح عقبة غور ماهيا الكيني ذهابا وإياب بمجموع سبعة أهداف مقابل هدف وحيد، حيث أنهى أطوار مباراة العودة بواقع خمسة أهداف مقابل هدف وحيد، في المباراة التي جمعت بين الفريقين على أرضية الملعب البلدي ببركان برسم إياب دور ربع نهائي كاس « الكاف »

وبادر الفريق البرتقالي إلى التسجيل منذ الدقيقة 20 عبر المهاجم الطوغولي لابا كودجو، قبل أن يعدل الفريق الكيني النتيجة بواسطة لاعبه لورنيس جمعة في الدقيقة 25، ومنح المدافع محمد عزيز التفوق لفريقه البركانيفي الدقيقة 32، قبل أن يضيف زميله بكر الهلالي الهدف الثالث في حدود الدقيقة 37، ثم جاء الدور على المدافع البوركينابي يوسوفا دايو صاحب الهدف الرابع في الدقيقة 58، ليختم البديل مسلسل الأهداف في الدقيقة 85.

الحسنية تغادر المسابقة الإفريقية من مصر

توقف قطار فريق حسنية أكادير، عند محطة نادي الزمالك المصري، حيث عجز عن تأمين تذكرة العبور إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الأفريقي، بعد خسارته بهدف للا شيء، في المباراة التي جمعتهما مساء أمس الأحد، على ملعب الجيش بالسويس.

وظهر الفريق السوسي بمستوى جيد في الشوط الأول، خاصة من الناحية الدفاعية بتأمين مرماه طيلة 45 دقيقة، حيث عجز الزمالك عن التسديد على إطار المرمى، بينما كانت أخطر الفرص لرفاق جلال الداودي التي تم خلالها تسجيل هدف لم يتم احتسابه، و رغم ذلك فقد عرفت المباراة تألق الحارس جنش الذي انبرى لبعض الكراة من خلال التصدي لها، لكن مع بداية الشوط الثاني، حصل الزمالك على ركنية ارتبك فيها دفاع الحسنية، بتشتيت سيء للكرة استغلها اللاعب إبراهيم حسن لمباغثة الحواصلي ووضع الكرة في الشباك في الدقيقة 49.

وحاول الحسنية تدارك الموقف في الدقائق الموالية، حيث انتظر حتى الدقيقة 75 للاقتراب من التعديل من تسديدة للفحلي ارتطمت بالعارضة، ثم ارتدت الكرة إلى كريم البركاوي والذي صوب فوق العارضة بقليل وسط دهشة الجميع، وارتفع إيقاع المباراة في الدقائق الأخيرة، واستغل الزمالك إحدى المرتدات بقيادة المهاجم أحداد، انتهت بهدف ثانٍ لكن الحكم رفض احتسابه بداعي لمسة يد.